مصريون نازحون من ليبيا عالقون بسبب مظاهرات لتونسيين

مصريون فارون من الصراع الدائر في ليبيا

علق أكثر من 180 مصريا هاربين من الصراع الدائر في ليبيا بمنطقة حدودية مشتركة بين تونس وليبيا، بسبب قطع محتجين تونسيين على غياب التنمية في مدينة بن قردان من ولاية مدنين (جنوب) طريقا تؤدي إلى مطار سيتم منه إجلاء المصريين جوا نحو بلادهم.

وقال صحفيون نقلا عن الجمارك التونسية إن المصريين دخلوا الأراضي التونسية الليلة الماضية عبر معبر راس الجدير الحدودي المشترك مع ليبيا، على متن أربع حافلات كان يفترض أن تنقلهم مباشرة إلى مطار جربة-جرجيس التونسي حيث تنتظرهم طائرة سترحلهم الى مصر.

ومنع متظاهرون في مدينة بن قردان القريبة من معبر راس الجدير، الحافلات التي تقل المصريين من سلك الطريق المؤدية الى مطار جربة-جرجيس ، ويغلق المتظاهرون منذ أيام هذه الطريق لمطالبة الحكومة التونسية بتنمية مدينتهم التي تعيش أساسا على التجارة والتهريب مع ليبيا.

ولا يسمح المتظاهرون الذين نصبوا خياما على بعد خمسة كيلومترات من معبر راس الجدير، بالمرور إلا لليبيين والتونسيين العائدين الى بلدهم ، وقال مصدر امني إن "مفاوضات جارية" مع المتظاهرين لفتح الطريق وتمكين الحافلات من التوجه نحور مطار جربة-جرجيس.

وينتظر مصريون عددهم غير محدد، على الجانب الليبي من الحدود مع تونس لدخول الأراضي التونسية بعدما أعلنت مصر إقامة جسر جوي لإجلائهم عبر المطارات التونسية وذلك إثر ذبح تنظيم الدولة 21 قبطيا مصريا في ليبيا.

وأعلنت تونس أنها لن تسمح للأجانب القادمين من ليبيا بدخول أراضيها إلا إذا تكفلت حكومات بلدانهم بترحيلهم على الفور ، وتخشى تونس تدفق مئات الآلاف من الأجانب الهاربين من الصراع في ليبيا، نحو أراضيها مثلما حصل عقب الإطاحة بنظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي في 2011.

وفي تموز/يوليو 2014 بقي آلاف من المصريين عالقين لأيام على الجانب الليبي من الحدود مع تونس بسبب غياب خطة لإجلائهم. وفي اب/اغسطس من العام نفسه، أجلت مصر أكثر من 16 الفا من رعاياها في ليبيا في جسر جوي مع تونس استمر لنحو عشرة ايام.

وقصفت مصر الثلاثاء مواقع  في ليبيا إثر ذبح تنظيم الدولة الاسلامية 21 قبطيا في ليبيا، ودعت إلى تدخل عسكري دولي في هذا البلد للقضاء على التنظيم ، وأعلنت شركة مصر للطيران الرسمية الأربعاء أنها "أتمت استعداداتها الكاملة لتنظيم جسر جوي لإجلاء المصريين المتواجدين في ليبيا عبر المطارات التونسية في ظل توقف الرحلات إلى المطارات الليبية بسبب الأوضاع الأمنية".

وتشير تقديرات مصرية غير رسمية الى وجود ما بين 200 و250 الف مصري حاليا في ليبيا.

والثلاثاء، نصحت وزارة الخارجية المصرية مواطنيها  الراغبين في مغادرة ليبيا بالتوجه "إلى الحدود مع تونس حيث سيتم تسهيل مرورهم ونقلهم إلى أرض الوطن بالتنسيق الكامل مع الأشقاء في تونس" وذلك في حال تعذر وصولهم الى الحدود المصرية الليبية عبر معبر السلوم ، وسيتم نقل المصريين العالقين في ليبيا جوا عبر مطاري جربة-جرجيس وقابس في تونس، مثلما حصل في مرات سابقة.

وتوقفت رحلات مصر للطيران المباشرة بين مصر وليبيا قبل اكثر من عامين. فيما أجلت مصر بعثتها الدبلوماسية من طرابلس وبنغازي نهاية الشهر الفائت.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة