متضررو بيت حانون يطالبون "أونروا" بإعادة إعمار بيوتهم

 

طالب أصحاب البيوت المدمرة في غزة، اليوم الثلاثاء، وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأنروا" باستئناف مساعداتها المالية، والتراجع عن قرارها وقف تقديم الدعم والمساعدات وتأخير عملية الإعمار.

جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية نظمها أصحاب البيوت المدمرة في مركز إيواء النازحين في مدرسة الشوا شرق بلدة بيت حانون، شمال قطاع غزة، واحتجاجاً على وفاة الطفل عز الدين جاد الكفارنة(16شهراً) بحريق نشب في المركز، التابعة لـ(الأونروا)، حيث أصيب والداه وشقيقاه بحروق واختناق في التماس الكهربائي الذي وقع في غرفتهم.

وحمل المشاركون في الوقفة وكالة الغوث ووزراء الوفاق والقوى الوطنية والإسلامية المسؤولية عن وفاة الطفل عز الدين، مؤكدين أن غزة، تتعرض لمؤامرة دولية من خلال تشديد الحصار والتجويع.

وطالب أصحاب البيوت المدمرة المجتمع الدولي بمحاكمة قادة الاحتلال على جرائمهم ضد أبناء شعبنا في غزة خلال العدوان الأخير الصيف الماضي.

من جهته، دعا رئيس بلدية بيت حانون، محمد الكفارنة، الأونروا والسلطة الوطنية وحكومة الوفاق لتحمل مسؤولياتهم تجاه الوضع الكارثي في القطاع، والإسراع بإعمار ما دمره الاحتلال.

وطالب الكفارنة، جميع الأطراف "بعدم التحجج بالانقسام السياسي لتأخير عملية الإعمار"، منوهاً إلى أن ملف اعادة الاعمار هو ملف إنساني ليس له علاقة بالخلافات الداخلية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة