المرصد: الجيش السوري يسيطر على قرى بمحيط حلب

المرصد السوري: الجيش السوري وحلفاءه يطوقون حلب

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء إن الجيش السوري وحلفاءه استعادوا السيطرة على عدة قرى قرب حلب بهدف تطويق المدينة الواقعة في شمال سوريا وقطع خطوط إمداد رئيسية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا إن معارك شرسة مندلعة شمالي حلب أغلقت طريقا يؤدي إلى الحدود التركية ويستخدمه مقاتلو المعارضة كخط إمداد.

وأضاف أن الجيش السوري سيطر على قرى بينها باشكوي وسيفات في حين استعر القتال في حردتنين ورتيان ، وتابع أن 16 مسلحا على الأقل قتلوا.

والتقدم صوب حلب هو ثاني هجوم كبير تشنه القوات الموالية للحكومة خلال أسبوع ، بينما شن الجيش ومقاتلون متحالفون معه من حزب الله اللبناني عملية كبيرة أيضا في جنوب سوريا.

وتقع حلب في قلب الاشتباكات بين القوات الموالية للحكومة وعدد من الفصائل المسلحة منها جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا وكتائب إسلامية وكذلك مقاتلون أجانب في جماعات أخرى ومعارضون للنظام يدعمهم الغرب.

ويكافح ستافان دي ميستورا  وسيط  الأمم المتحدة منذ شهور للتوصل لاتفاق لوقف إطلاق لنار في حلب التي كان من المتوقع منذ فترة طويلة أن تطوقها القوات الحكومية تماما بهدف طرد المسلحين منها.

ويقول المرصد السوري إن أكثر من 210 آلاف شخص قتلوا في الصراع السوري الذي يدخل عامه الخامس الشهر المقبل ، وأسفر القتال في جنوب سوريا عن مقتل عشرات المقاتلين خلال الأسبوع الأخير في واحدة من آخر المناطق التي مازال يسيطر عليها مقاتلو المعارضة المدعومة من الغرب.

وتبادلت القوات الحكومية وفصائل المعارضة المتنافسة السيطرة من قبل على قرى وبلدات في محافظة حلب، وتتعرض المناطق الواقعة تحت سيطرة المسلحين في المدينة المقسمة لقصف جوي شرس وقال التلفزيون السوري يوم الثلاثاء إن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب 18 آخرون في هجمات صاروخية شنها من وصفهم بال"إرهابيين" في أحياء حلب.

وتحدث المرصد السوري عن معارك بين مقاتلين موالين للحكومة وجبهة النصرة وكتائب إسلامية في ستة أحياء على الأقل بينها حلب القديمة وجمعية الزهراء ، وقالت قناة المنار التلفزيونية التي يديرها حزب الله اللبناني إن الجيش السوري سيطر على مناطق شمالي حلب في معارك أسفرت عن مقتل عشرات من مقاتلي المعارضة.

ومنذ أكتوبر تشرين الأول يعمل ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة على وضع خطة للتوصل إلى وقف إطلاق النار في مناطق محددة بسوريا، لكن التقدم الذي حققه الجيش السوري في الآونة الأخيرة بالمنطقة يقلل من فرص التوصل لهدنة .


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة