اجتماع لمجلس الأمن الأربعاء لبحث أوضاع "ليبيا"

اجتماع لمجلس الأمن الأربعاء لمناقشة الأوضاع في "ليبيا"

يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا بعد ظهر الأربعاء لبحث الوضع في ليبيا بحضور وزير الخارجية المصري سامح شكري الموجود في نيويورك لإجراء اتصالات ثنائية مع الدول الاعضاء في المجلس بعد إعدام 21 قبطيا والغارات المصرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا.

وغداة الغارات المصرية ضد مواقع التنظيم في ليبيا، طالبت مصر الأمم المتحدة بإصدار قرار يتيح التدخل الدولي في ليبيا ، وطالبت كل من فرنسا وإيطاليا بعقد إجتماع لمجلس الأمن الدولي لاتخاذ قرارات حول "إجراءات جديدة" في ليبيا.

وقال مساعد المندوب البريطاني في مجلس الأمن بيتر ويلسون إن شكري "سيقدم عرضا للوضع أمام جلسة علنية لمجلس الأمن الاربعاء ، وردا على سؤال حول الطلب المصري بتدخل دولي، اجاب ويلسون "ننتظر لنرى ما سيقول شكري".

ويرى دبلوماسيون عرب، مؤيدون للطلب المصري، إن قرارا كهذا بحاجة إلى طلب رسمي من الحكومة الليبية ،  أما ليبيا فتعاني من فوضى سياسية مع وجود حكومتين، الأولى مقربة من تحالف "فجر ليبيا" الاسلامي، والثانية يعترف بها المجتمع الدولي ومقرها طبرق في شرق البلاد.

كانت مصر بادرت الثلاثاء بمطالبة مجلس الأمن بإصدار قرار يتيح تدخلا دوليا في ليبيا ‘ كما طلبت فرنسا وإيطاليا كذلك الاثنين بعقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي لاتخاذ قرار بشأن "إجراءات جديدة" في ليبيا.

وأعلنت روما استعدادها للتدخل العسكري ولكنها أوضحت انها لن تفعل ذلك إلا في اطار الامم المتحدة وضمن عملية لحفظ السلام، بحسب ما قال رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رنزي الاثنين.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة