أوباما: بدأنا مرحلة جديدة في القتال ضد “التشدد الإسلامي”

أدان الرئيس الأمريكي باراك أوباما هجوم سان برناردينو بولاية كاليفورنيا بوصفه “عملا إرهابيا استهدف قتل أبرياء”، مشيرا إلى أن الحادث يدشن ” مرحلة جديدة” في القتال ضد التشدد الإسلامي”.

لكن الرئيس الأمريكي عاد ليؤكد أنه لا يمكن وصف القتال بأنه “حرب بين أمريكا والإسلام” في إشارة إلى التصريحات التحريضية لمرشحين جمهوريين للرئاسة مثل دونالد ترامب والتي يرى  منتقدون أنها تبث الخوف من الجالية الإسلامية.

وتعهد أوباما بتعقب أي شخص يخطط لشن هجمات مسلحة ضد بلاده.

وفي كلمة نادرة من المكتب البيضاوي، حاول أوباما مواجهة الانتقادات المتزايدة لعدم تحركه بشكل حاسم بما يكفي لتأمين الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية؛ ولكنه لم يصل إلى حد طرح أي تحول كبير في إستراتيجيته.

وقال أوباما في كلمة التلفزيونية إن “التهديد الذي يمثله الإرهاب حقيقي ولكننا سنتغلب عليه.”

وتحدث أوباما بعد أربعة أيام فقط من قيام سيد رضوان فاروق (28عاما) المولود في أمريكا وزوجته الباكستانية تشفين مالك (29 عاما) بإطلاق النار على موظفين حكوميين في سان برناردينو ليقتلوا 14 شخصا. وقُتل الزوجان بعد ذلك بساعات في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة