شوكان في رسالة من محبسه: أصبحت يائسا تماما

المصور الصحفي شوكان

 

كتب المصور الصحفي المصري محمود أبو زيد الشهير ب”شوكان”، رسالة جديدة من داخل محبسه قي سجن طرة، وهو فى انتظار أولي جلسات محاكمته والتي حددتها محكمة استئناف القاهرة يوم 12 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وقال شوكان في رسالته، إنه في الأيام القليلة القادمة أخيرا سيتمكن من معرفة مصيره؛ لكنه عاجز عن تحديد مشاعره بالضبط، مضيفا “من المستحيل أن أشعر أن هذا سيكون يوم العدالة. لا أريد أن أحبطكم؛ لكني فقط أحاول أن أكون واقعيا، ففي بلدي فقدنا معنى هذا النوع من الكلمات”.

وتابع “بالطبع بعد أكثر من 850 يوما في ثقب أسود بدون إنصاف أو عدالة، فقد ضعت في طي النسيان. فقط لأنني كنت أؤدي عملي كمصور. أنا في السجن دون حتى أن أعرف لماذا أنا هنا”.

وأضاف شوكان أنه أصبح شخصا “يائسا تماما، هذه هي شخصيتي الجديدة، لكن مع ذلك سأظل مقاوما بسببكم فقط، بسبب جميع الناس الذين دعموني وساندوني ووقفوا إلى جانبي، أنتم أصبحتم قوتي وطاقتي وتشعرونني بأنني لست وحيدا”. واختتم شوكان رسالته قائلا “الصحافة ليست جريمة”.

 كان شوكان قد تم اعتقاله أثناء تغطيته لأحداث فض رابعة في 14 أغسطس/آب 2013، وتم حبسه على ذمة القضية حتى اليوم، وتقدمت نقابة الصحفيين بالعديد من الطلبات للإفراج عن شوكان والعفو عنه بسبب حالته الصحية دون جدوى.

المصدر : الجزيرة مباشر