شاهد: فلسطيني يبتكر أعمالا فنية بالحرق على الخشب

يعمل محمد الشريف في وظيفة فني معمل في مستشفى بقطاع غزة لكنه يشغل أوقات فراغه بابتكار أعمال فنية بالحرق على الخشب.

والاهتمام بالتفاصيل أمر في غاية الأهمية في أعماله.. ويظهر هذا الاهتمام بشكل واضح في تصميماته المعقدة.

وحول الشريف وهو أب لستة أطفال معمله المنزلي إلى استوديو مؤقت يعرض فيه إبداعاته التي ابتكرها بأسلوب الحرق على الخشب.

ويقول الشريف الذي كان قد بدأ أولا بالرسم باستخدام الزيت إن فن الرسم على الخشب الذي يبدعه يتأثر بالطبيعة وإن الألوان تعكس درجات ألوان الأرض.

ويوضح “الألوان: اللون البني ودرجاته , هو من لون الأرض ودرجات لون الأرض من الطين للرمل لكل درجات اللون, والرمل موجود بألوان الحرق.. أحببت هذه الهواية للتمسك بالأرض والارتباط بالأرض والانتماء للأرض , أحببت هذه الهواية وحاولت أن أنميها.”

ويستغرق عمل قطعة واحدة من هذا النوع الفني وقتا طويلا.. ويخصص الشريف ساعات من يومه لهذه الهواية.

كما أن منحوتاته مستوحاة من التاريخ الفلسطيني والأحداث السياسية الفلسطينية.

ولم تعرض أعماله في أي معارض لكن منزله مفتوح للزوار للحضور ومشاهدة إبداعاته.

ومن بين هؤلاء الزوار رجل من غزة يدعى عزيز عبد الرحمن.

ويمكن تصميم هذه الأعمال الفنية أيضا على مواد أخرى مثل الجلد.

وبسبب انقطاع الكهرباء في قطاع غزة ينفذ الشريف معظم أعماله عن طريق تسخين أداة بواسطة اسطوانة غاز.

وعندما تتوافر الكهرباء يستخدم أداة لحام المعادن.

ويرغب الشريف البالغ من العمر 50 عاما في بيع أعماله لكنه يقول إنه استثمر الكثير جدا من وقته وطاقته في أعماله ويجد من الصعب عليه التخلي عنها.