الطفل غانم.. رياضي بلا رجلين ويتابعه مليون على إنستغرام

الطفل غانم بلا رجلين .. لم تمنعه إعاقته من أن يصبح رياضياً وإيجابياً متأقلماً مع إعاقته الصعبة، فأصبح سباحاً غاص 18 متراً في البحار والمحيطات، كما أنه يتدرب على كرة القدم والسلة والآيس هوكي.  

تحول منزله إلى نادِ يستقبل 12 طفلاً من ذوي الإعاقة المختلفة للتدرب على رياضات عديدة بمساعدة مدربين متطوعين، وعلمته الرياضة الثقة والاعتماد على النفس إلى جانب تقوية العضلات.

وفي تقرير بثته الجزيرة مباشر (الخميس) ضمن نافذة “ساعة صباح” احتفالاً باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، يشدد غانم دائماً على دور الأسرة في دعمه لتحدي الإعاقة وجعله إيجابياً حيث إن والدته دائماً تقول له إن الحياة حلوة، وإنه لا شيء اسمه مستحيل.

ولأنه تعلم الإيجابية في كل شيء أسست أسرته مؤسسة للكراسي المتحركة من مالها الخاص ويتم التبرع بها للأطفال المحتاجين كمشروع إيجابي ودعوة للحب والسلام، ولأن ذلك واجب إنساني وأخلاقي.

ويثني غانم على تشجيع الأصدقاء والوطن ودعم شقيقه أحمد له ومساندته واللعب معه، وأصبح لغانم الآن أكثر من مليون متابع على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام ومن خلاله يقول إن من حق كل إنسان أن يحلم وأن يكون له طموحات يحققها.

ويرى أن وسائل الاعلام الاجتماعية هي نافذة على العالم توصل الرسائل بشكل أسرع لذا يجب استخدمها بإيجابية، ويجب أن يفهم العالم أن الأشخاص ذوي الإعاقة قادرون على العطاء وأنهم فاعلون في المجتمع.

وأخيراً يقول غانم إن من أكثر الصعوبات التي تواجهه الحاجة للعلاج المستمر وبشكل يومي، لكنه صابر وصامد .. وبالصبر أصبح غانم إيجابياً في حياته.

 

المصدر : الجزيرة مباشر