الذهب يتجه نحو أكبر هبوط فصلي في أربعة عقود

أسعار الذهب تتراجع نحو أدني مستوياتها الفصلية في 40 عاما

هبطت أسعار الذهب مع نزول أسعار النفط وتخلى المعدن الأصفر عن بعض المكاسب التي حققها الأسبوع الماضي غير أن حركة الأسعار ظلت محدودة وسط شح في السيولة في أسبوع عمل قصير بسبب العطلات. 

وعلى الرغم من ارتفاع سعر الذهب بنحو واحد في المئة في أسبوع عيد الميلاد لكنه ما زال متجها نحو تسجيل هبوط للربع السادس على التوالي وهي أكبر موجة هبوط فصلية منذ منتصف السبعينات لتصل جملة ما خسره المعدن لنحو عشرة في المئة منذ بداية العام. 

وانخفضت الأسعار إلى أدنى مستوياتها منذ أوائل 2010 في وقت سابق هذا الشهر قبل رفع أسعار الفائدة الأمريكية لأول مرة في نحو عشر سنوات ، وهبط الذهب في السوق الفورية 0.85 في المئة إلى 1066.35 دولار للأوقية ، في حين نزل المعدن الأصفر في العقود الأمريكية الآجلة تسليم فبراير شباط 7.60 دولار أو 0.7 في المئة ليبلغ عند التسوية 1068.30 دولار للأوقية. 

وعلى صعيد المعادن النفيسة الأخرى كانت الفضة أكبر خاسر ونزلت  3.3 في المئة إلى 13.87 دولار للأوقية وانخفض البلاتين 0.9 في المئة إلى 873.25 دولار للأوقية وتراجع البلاديوم 1.5 في المئة إلى 550 دولارا للأوقية.