نيكولاس كيدج يعيد جمجمة ديناصور اشتراها بـ 276 ألف دولار

 

نجم هوليوود نيكولاس كيدج

وافق نجم هوليوود نيكولاس كيدج على أن يعيد للسلطات الأمريكية جمجمة ديناصور نادرة مسروقة اشتراها مقابل 276 ألف دولار حتى تعيدها لحكومة منغوليا.

ورفع مكتب بريت بهارارا المدعي الأمريكي في مانهاتن الأسبوع الماضي شكوى مدنية لمصادرة جمجمة تيرانوصور لاعادتها إلى منغوليا.

ولم يذكر في الدعوى اسم كيدج تحديدا كحائز للقطعة لكن مدير أعماله قال إن الممثل الأمريكي اشترى هذه القطعة في مارس آذار من صالة عرض (آي.إم. تشيت) في بيفرلي هيلز.

وأن نجم هوليوود غير متهم بارتكاب أي مخالفات وقالت السلطات الأمريكية إنه وافق طواعية على إعادة جمجمة الديناصور حين علم بملابسات الموقف.

وقال اليكس شاك المتحدث الإعلامي لكيدج إن الممثل حصل من المعرض على شهادة تؤكد إن جمجمة الديناصور حقيقية وإن السلطات الأمريكية اتصلت به للمرة الأولى عام 2014 حين أخطرته وزارة الأمن الداخلي أن الجمجمة قد تكون مسروقة.

وأضاف شاك أنه بعد أن تأكد المحققون من أن الجمجمة سرقت من منغوليا وافق كيدج على إعادتها.

وكانت تقارير سابقة قد قالت إن كيدج تنافس مع زميله الممثل ليوناردو دي كابريو في مزاد على الجمجمة واقتنصها لنفسه.

وكانت صالة عرض (آي.إم. تشيت) قد اشترت من قبل الهيكل العظمي لديناصور مهرب من خبير الأحياء القديمة المدان إريك بروكوبي الذي وصفه بهارارا بأنه “سوق سوداء من رجل واحد في حفريات ما قبل التاريخ.”

وعاش التيرانوصور باتار مثل قريبه الشهير تيرانوصور ريكس منذ نحو 70 مليون عام، واكتشفت حفرياته في منغوليا فقط التي جرمت تصديرها عام 1924.