شاهد: المصريون يحتفلون بالمولد النبوي رغم كفاف العيش

تتميز مصر من بين بلدان العالم الإسلامي بطابع خاص لاحتفالات المولد النبوي الشريف، حيث يحيي المصريون هذه المناسبة بطريقة مختلفة، تحضر الحلوى الخاصة بهذا الاحتفال، وتزين الشوارع.

لكن على ما يبدو أن الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تعاني منها مصر خلال السنوات الأخيرة قد ألقت بظلالها على بسطاء المصريين، إذ يشكو معظم الزبائن عند بائعي الحلوى غلاء الأسعار، متمنين أن تعود الأسعار كما كانت بالسابق كي يتمكنوا من شراء الحلوى للأولاد.

ورأي آخرون أن الروح السائدة بين الناس في الاحتفال آخذة في الاختفاء، مشيرين إلى أن المظاهر الباقية من الاحتفال لا تعكس نفس الروح الجميلة التي كانت تسري بين الناس في الاحتفال بذكرى ميلاد رسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم.

وتباع الحلوى باختلاف أنواعها المعدة من السمسم والحمص والمكسرات، كما يتفنن صانعو الحلوى في إنتاجها على أشكال محببة للأطفال مثل العرائس والأحصنة والجمال.

وكانت عروسة المولد دائما ما تصنع من السكر وتزين باللون الأحمر، لكنها أخذت في التغير، إذ أصبحت ترتدى فستانا بألوان بديعة وتصميمات مختلفة، وكذلك الأمر بالنسبة لحصان المولد.

وبدأ الاحتفال بالمولد النبوي في مصر منذ العصر الفاطمي منتصف القرن الرابع الهجري، حيث كان تصنع الحلوى وتوزع مع الصدقات، إضافة إلى موكب قاضي القضاة حيث تحمل أطباق الحلوى إلى جامع الأزهر ثم إلى قصر الخليفة.