اختيار شركة بريطانية لتأمين مطارات مصر

أعلن وزيرا الطيران والسياحة المصريان اختيار شركة ” كونترول ريسكيس  سيفتي” البريطانية لتأمين المطارات المصرية من خلال تقييم الإجراءات وتحديد المخاطر الأمنية في  إطار خطة للعمل على تطوير الأداء الأمني في المطارات المصرية خلال الفترة القادمة.

وقال وزير السياحة هشام زعزوع، في مؤتمر صحفي للوزيرين بأحد فنادق وسط  العاصمة اليوم الثلاثاء، إن الشركة  ستعمل على تأمين المطارات فورا  بداية من مراجعة الإجراءات والعمليات والاجهزة وعمليات التدريب للعاملين  بالمطارات.

وأضاف أنه تم اختيار الشركة البريطانية من بين سبع شركات أمن عالمية تقدمت بعروضها وتم تصفيتها لشركتين أمريكية وتدعى “كيلر” وشركة “كونترول ريسكيس سيفتى” البريطانية والتي وقع الاختيار عليها نتيجة لسابق خبراتها القوية في مجال مراجعة إجراءات الأمن في المطارات العالمية.

وأضاف الوزير أن الشركة الفائزة ستبدأ مراجعة إجراءات الأمن بمطاري شرم  الشيخ والقاهرة، وفور انتهائها من تقييم الإجراءات الأمنية بالمطارين ستصدر توصيات ويتم تحديد  ثلاثة أشهر بحد أقصى لتنفيذها حال رأت الحكومة المصرية ذلك.

وأشار إلى أن الشركة ستقوم بمراجعة وتقييم إجراءات باقي المطارات المصرية تباعاً بعد انتهائها من تأمين القاهرة وشرم الشيخ، لافتا إلى أن دور الشركة المعنية استشاري وليس إلزاميا للحكومة وستتعاون الشركة البريطانية مع الدول واللجان الدولية التي ستسعى لتأمين المطارات المصرية. 

من جانبه أوضح وزير الطيران حسام كمال أن قطاع الطيران يعتبر جزءا مهما من الناتج القومي بمصر , ويمثل تأمين المطارات، وقطاع الطيران   1.2 بالمئة منه, وأضافأن كل المطارات تطبق المعايير الدولية لتأمين المطارات .

وقال إنه  يتم تطوير قطاع الطيران بشكل مستمر ونحن على استعداد للتعاون مع الشركة البريطانية. 

من جانبه قال “أندريه سميث” مدير الشركة  البريطانية إن الشركة لديها خبرة 40  عاما ولديها أعمال في 36  دولة في العالم، مشيرا إلى انهم سيقومون بتقديم الاستشارات ومراجعة الإجراءات الأمنية في المطارات، لافتا إلى أن الشركة ستسعى للتأكد من تطبيق المعايير الأمنية في مطارات مصر طبقا للمعايير العالمية التي تضعها منظمات الطيران الدولية. 

وكانت الشركة القابضة للمطارات قد رصدت في وقت سابق 24 مليون دولار  لتطوير الأجهزة الأمنية في مختلف المطارات المصرية حيث اجتاز مطار  القاهرة مؤخراً عملية تدقيق من قبل المنظمة الدولية للطيران المدني  “الإيكاو” كما قامت لجان أمنية تابعة لدول وشركات طيران روسية وهولندية وإماراتية وإيطالية وبريطانية بتفقد الإجراءات الأمنية بمطارات مصر كما  تتعاون مصر مع وفود حكومية بريطانية وألمانية وروسية ستقوم بمراجعة الإجراءات الأمنية وتقديم توصياتها بهذا الخصوص.

يذكر أن بعض الدول الأوروبية في مقدمتها روسيا وبريطانيا علقت رحلاتها إلى شرم الشيخ والمطارات الأخرى لحين الكشف عن ملابسات تحطم طائرة روسية  في نهاية  تشرين أول/ أكتوبر الماضي، وتمثل السياحة الروسية والبريطانية  نحو 66 بالمئة من إجمالي السياحة الوافدة إلى شرم الشيخ.