إعلاميون وفنانون مصريون .. أصدقاء الأمس أعداء اليوم

خالد يوسف / مخرج وبرلماني مصري

لم يكد يمر عامان أو أكثر قليلا على خطاب موحد في وسائل الإعلام المصرية يؤيد الانقلاب العسكري ويروج أفكاره، حتى دبت الخلافات بين ناقلي الخطاب من إعلاميين وفنانين بدوا في السابق كما لو كانوا أعضاء حلف واحد.

فبعد أسابيع قليلة من مشادات حادة على الهواء وصلت إلى حد “كشف المستور” بين الإعلاميين “عمرو أديب” و”خالد صلاح”، حتى دخل الأخير في خلاف مع إعلامي آخر “أحمد موسى” بسبب قيام “موسى” بنشر صور فاضحة قال إنها للمخرج خالد يوسف الذي لعب دورا كبيرا بحسب مراقبين في دعم الانقلاب.

وكان يوسف الذي أشرف على عملية تصوير تظاهرات الثلاثين من يونيو 2013 التي خرجت ضد الرئيس المعزول محمد مرسي، قال حينها إن عدد المشاركين في المظاهرات بلغ 35 مليون مصري وهو الرقم الذي اعتبره مراقبون ضربا من الخيال.

وعرض الإعلامي أحمد موسى، عددا من الصور الفاضحة قال إنها للمخرج خالد يوسف الفائز في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

وطالب “موسى” خلال برنامج تليفزيوني، “يوسف” بسرعة تبرئة ساحته أمام الرأي العام، وكشف حقيقة الصور الجنسية.

وقال: “هناك صور وفيديوهات تحت أيدينا، ولكننا لن نقوم بنشرها إلا بعد قيام “يوسف “بالرد”. واصفا الصور بالرهيبة.

من جانبه انتقد الإعلامي خالد صلاح، تصرف أحمد موسى قائلًا: “لدرجة دي وصلنا لهذا الانحطاط؟! يا أحمد عيب، إنت بتعرّنا كلنا”.

وقال “صلاح” خلال برنامج تليفزيوني إنه كان يتمنى أن يعتذر أحمد موسي على الهواء للمخرج خالد يوسف عقب نشر صورة فاضحة له.

وتابع:” أملك معلومات خطيرة جداً تضر الإعلامي أحمد موسي .. وافتكر لما كنت بتيجي تعيط لنا علشان تتصالح مع أسامة الغزالي حرب، علشان متحبس افتكر كنت بتعيط إزاي وطلعناك إزاي”، مضيفًا :”رفضت عرض نشر تطاول عدد من الإخوان على موسى بعض ما ضربوك على قفاك، وعيب علشان أنت مش قدي”.

وفاز المخرج خالد يوسف في الانتخابات البرلمانية الأخيرة في مصر عن دائرة كفر شكر بمحافظة القليوبية، وتقدم أحد المحامين ببلاغ عن سيدة زوجة أستاذ جامعي تتهم فيها المخرج بمحاولة التحرش بها، وهو الأمر الذي قد يضر سلبا بمشواره السياسي.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة