“إخوان الخارج” يشكل لجنة تقصي حقائق في ممارسات محمود حسين

محمود حسين القيادي بجماعة الإخوان

اصدر مكتب الإخوان المسلمين المصريين بالخارج بيانا اعلن فيه عن تشكيل لجنة تقصي حقائق للتحقيق في ممارسات محمود حسين القيادي البارز في الجماعة وآخرين لم يفصح عنهم فيما اسماه البيان بالضرر الذي الحقوه بملف الأزمة المصرية  والانقلاب العسكري في مصر.

كما اعلن البيان عن تشكيل لجنة تقصي حقائق للتحقيق في ممارسات مكتب لندن المنسوب اليه تجاوز صلاحياته فيما يتعلق بالأزمة المصرية على حد وصف البيان

وكشف البيان عن وجود مخالفات جسيمة من قبل مكتب لندن ومن قبل محمود حسين تؤثر على وحدة الصف داخل الجماعة وعلى مسار الثورة المصرية، واعلن البيان عن تحويل نتائج هذه التحقيقات إلي اللجنة الإدارية العليا في الداخل لاتخاذ ما تراه من إجراءات مناسبة سواء باستكمال هذه التحقيقات بشكل متكامل أو اتخاذ قرارات انضباطية مناسبة

واعتبر  مكتب الإخوان في الخارج في بيانه أن كل ما أعلن و نشر من قرارات صدرت عن غير ذي صفة هي و العدم سواء

 أكد المكتب دعمه الكامل للإدارة المنتخبة الموجودة بالداخل المصري، والمتمثلة في اللجنة الإدارية العليا.

 ونفى مكتب الإخوان المصريين في الخارج وجود أية مكاتب فرعية (في لندن أو غيرها) في الهيكل الإداري الخارجي للجماعة .

 وشدد بيان إخوان الخارج على أنه لا يحق لأحد اتخاذ او إعلان أية قرارات إدارية تتعلق بالعمل في ملفات الداخل سوي اللجنة الإدارية العليا.

 وأضاف البيان أن المواقف الرسمية لجماعة الإخوان  يتم الإعلان عنها من خلال موقعها الرسمي فقط ، وأن الجهة الوحيدة المعنية بملفات العمل في القضية المصرية بالخارج و الحديث عنها هي مكتب الإخوان المصريين بالخارج

ولفت   بيان  مكتب الإخوان بالخارج إلى أن إثارة وافتعال الأزمات في هذا التوقيت الذي يتأهب فيه المصريون لموجة ثورية جديدة، و تصوير الأمر على أن الخلاف يتمحور حول سلمية الثورة أو ما يسمي بعسكرتها ليس صحيحا، وأنه لا يخدم إلا قوي النظام العسكري و الثورة المضادة.

ودعا  البيان إلى وحدة الصف داخل جماعة الإخوان بالقول ” لقد آن الأوان لأن يقف الإخوان جميعهم صفا واحدا وراء قيادة واحدة منتخبة، موجودة علي أرض الوطن، تتجسد فيها روح الشباب فكرا وعملا وأفرادا، تقود الإخوان في معركة الوطن المتمثلة في العمل علي الخلاص من النظام العسكري الانقلابي المجرم، و تقود في نفس الوقت معركة تجديدٍ  بسواعد وعزيمة شباب جماعة الإخوان المسلمين لجعلها أكثر مؤسسية و احترافية وأكثر تعبيرا عن روح العصر واستجابة لتطلعات شبابها و طموحاتهم لجماعتهم وقياداتهم

وكان عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين – قد أطلقوا على أنفسهم اسم تيار ضمير الإخوان المسلمين وقعوا علي  بيان أكدوا فيه تأييدهم لقرارات القيادات الحالية للجماعة المتمثلة في اللجنة الإدارية العليا، و كانت الخلافات قد تصاعدت مؤخرا  داخل  صفوف جماعة الإخوان المسلمين بعد إعلان مكتب الجماعة في لندن إقالة متحدثها الإعلامي في مصر “محمد منتصر” وتعيين بديلا  له وهو القرار الذي رفضته بعض اللجان التابعة للجماعة في عدد من المحافظات المصرية، مؤكدة أنه لا يحق لأحد خارج مصر أن يملي عليها ما تفعله

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة