قتلى في تفجير بحمص وضحايا مدنيون لغارات روسية بريف حلب

قصف روسي على أحياء سكنية بسوريا/ أرشيفية

قُتل ما لا يقل عن 16 شخصا وأصيب العشرات السبت في تفجير بسيارة مفخخة استهدف مدينة حمص في وسط سوريا، بينما لقي مدنيون مصرعهم في غارات روسية بريف حلب الغربي.

وقال محافظ حمص طلال البرازي، إن التفجير في حي الزهراء في مدينة حمص أسفر عن مقتل 16 شخصا وإصابة 54 آخرين” بينهم 15 غادروا المستشفيات فيما لا يزال يتلقى 39 آخرون العلاج، مؤكدا أن جميع الضحايا من المدنيين.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن حصيلة القتلى ارتفعت إلى “ما لا يقل عن 16 شخصا قضوا جراء انفجار آلية مفخخة بالقرب من مستشفى في حي الزهراء الذي يقطنه غالبية من المواطنين من الطائفة العلوية وسط مدينة حمص”.

وبحسب البرازي فإن شاحنة متوسطة الحجم مفخخة بحوالي 150 إلى 200 كيلوغرام انفجرت بالقرب من المستشفى الأهلي في حي الزهراء. وأشار إلى أن التفجير وقع أمام مطعم لديه الكثير من اسطوانات الغاز ما أسفر عن أضرار إضافية.

وسارعت سيارات الإسعاف والدفاع المدني إلى مكان التفجير الذي تسبب بأضرار مدنية كثيرة بينها انهيار واجهات المباني وتحطم السيارات.

ويأتي التفجير بعد ثلاثة أيام على بدء تنفيذ اتفاق بين الحكومة السورية ومقاتلي المعارضة في حي الوعر، آخر مناطق سيطرة الفصائل المسلحة في مدينة حمص.

وينص الاتفاق الذي تم التوصل إليه مطلع الشهر الحالي على رحيل ألفي مقاتل ومدني من الحي، مقابل فك الحصار وإدخال المساعدات الإغاثية، بالإضافة إلى تسوية أوضاع المقاتلين الراغبين بتسليم سلاحهم.

ووفق المرصد السوري لحقوق الإنسان “دخلت اليوم السبت شاحنات محملة بمساعدات إنسانية إلى حي الوعر” في إطار تنفيذ الاتفاق الذي تم برعاية الأمم المتحدة.

وخرج يوم الأربعاء الماضي عشرات المدنيين والمقاتلين من حي الوعر تنفيذا للاتفاق.

ومع بدء تنفيذ اتفاق الوعر، تصبح كافة أحياء مدينة حمص تحت سيطرة النظام السوري بالكامل. وتسيطر قوات النظام منذ بداية مايو/أيار 2014 على مجمل المدينة باستثناء حي الوعر.

من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة في سوريا إن أربعة مدنيين قتلوا وأصيب 15 آخرون جراء غارات روسية على الأحياء السكنية بمدينة الأتارب بريف حلب الغربي. كما قصفت الطائرات الروسية بلدة دير جمال بريف حلب الشمالي مما أسفر عن تدمير عدة منازل وإلحاق دمار كبير بالممتلكات. وقتل خمسة أشخاص وأصيب 12 آخرون الجمعة في قصف للطيران الروسي استهدف حي “كرم حومد” بحلب.