حبس ضابطين بتهمة تعذيب محامي بمصر ونشطاء ينددون

قضت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة اليوم السبت بالسجن المشدد 5 سنوات على ضابطين شرطة في إدارة الأمن الوطني لاتهامهما بالاعتداء على محامي بالضرب وتعذيبه على نحو أدى إلى وفاته داخل قسم شرطة المطرية بالقاهرة.

وكان النائب العام الراحل المستشار هشام بركات قد قرر في أبريل/نيسان الماضي، إحالة الضابطين لمحكمة الجنايات.

وكشفت التحقيقات أنه خلال احتجاز المجني عليه المحامي كريم حمدي في قسم شرطة المطرية “تعرض للتعذيب على يد ضابطي شرطة فأحدثا به إصابات جسيمة أوردها تقرير مصلحة الطب الشرعي ما أدى لوفاته”.

وانتقد نشطاء وحقوقيون مصريون الحكم مشيرين إلى واقعة سابقة تم تخفيف الحكم فيها على ضباط أدينوا بقتل مصريين، مذكّرين بالحكم على الضابط الذي قتل 37 في سيارة ترحيلات “أبو زعبل” الشهيرة وحُكم عليه بعام واحد سجنا.

وكتب الحقوقي المصري جمال عيد على موقع تويتر:” في مصر حينما يقتل ضابط 37 في سيارة ترحيلات يحبس سنة، وحينما يقتل ضباط محاميا تعذيبا يحبسون 5 سنوات وحينما تتظاهر تحبس 25 سنة”.

من ناحية أخرى، أوصت نيابة النقض المصرية اليوم السبت برفض الطعن المقدم من هيئة الدفاع عن 7 متهمين في القضية المعروفة إعلاميا بـ”خلية أكتوبر” صدرت ضدهم أحكاما بالإعدام والمؤبد من محكمة جنايات الجيزة التي حددت جلسة 13 فبراير/شباط المقبل للنطق بالحكم.

وكانت محكمة جنايات الجيزة قد أصدرت العام الماضي حكمها بمعاقبة 5 متهمين بالقضية، بالإعدام شنقا، ومعاقبة اثنين آخرين بالسجن المؤبد لمدة 25 عاما لكل منهما، إثر اتهامهم بارتكاب جرائم تشكيل “خلية إرهابية” وإطلاق النيران على أفراد قوة تأمين كنيسة العذراء بمدينة السادس من أكتوبر “غرب القاهرة” وقتل شرطي، وتخطيطهم لاستهداف أفراد القوات المسلحة والشرطة والأقباط واستحلال أموالهم، وهي القضية التي عرفت إعلاميا باسم خلية “أكتوبر”.

وفي قضية أخرى، قضت المحكمة العسكرية في محافظة المنيا (جنوب مصر) بالسجن من 7 سنوات حتى المؤبد على 92 من رافضي الانقلاب في قضية أحداث النيابة الإدارية، كما قضت بالسجن من 10 سنوات إلى المؤبد على المتهمين من رافضي الانقلاب في أحداث كمين شرطة جلدة بالمحافظة نفسها.

المصدر : الجزيرة مباشر