تنبيه للنساء: قد يُصاب زوجك بـ”صمم غير متعمد”

إذا كنت تعانين من عدم إنصات زوجك لأي محاولات من جانبك لفتح باب الحوار بينما هو منشغل بمشاهدة مباراة كرة قدم أو يقوم بحل الكلمات المتقاطعة، فربما يجب أن تعرفي أنه أمر خارج عن إرادته.

فقد أظهرت دراسة بريطانية جديدة أن الشخص المنشغل في عمل بصري لا يمكنه ببساطة سماع من حوله؛ وكأنه نوع من “الصمم غير المتعمد”.

وقال الباحثون من جامعة كوليدج لندن إن أبحاثهم أظهرت أنه عند التركيز الشديد في عمل يعتمد على البصر بشكل رئيسي لا يتمكن الإنسان من سماع الأصوات من حوله التي يتمكن في العادة من سماعها بسهولة.

ويشير التصوير بالأشعة إلى أن حاستي البصر والسمع تتشاركان في سعة محدودة من المخ، وعندما تصبحان في تنافس تفوز حاسة البصر.

ووفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أجرى الباحثون اختبارا على 13 شخصا أظهر أن المخ يستجيب بشكل أقل للأصوات عند التركيز في عمل يتطلب جهدا بصريا مثل الكلمات المتقاطعة وغيرها، بينما تصبح الاستجابة للأصوات المحيطة أكبر كلما قلت أهمية العمل البصري.

وأظهرت صور الأشعة لأدمغة هؤلاء المتطوعين أنهم لم يكونوا يتجاهلون الأصوات من حولهم عن عمد بل لم ينصتوا إليها في الأساس، وهو ما أطلق عليه الباحثون اسم “الصمم غير المتعمد”.

وقال الباحثون إن الجميع يتعرض لمثل هذه الحالة في الحياة اليومية، فعلى سبيل المثال عندما تحاول التحدث مع شخص يركز في قراءة كتاب أو أحد الألعاب أو برنامج تليفزيوني ولا تتلقى إجابة منه قد لا يكون يتجاهلك بالضرورة؛ بل على الأرجح لم يسمعك في الأساس.