مقتل مستوطنة إسرائيلية واستشهاد فلسطيني في عملية طعن جديدة

مقتل مستوطنة في عملية طعن جديدة بالضفة الغربية

انضم الشاب الفلسطيني “عصام أحمد ثوابتة” إلى شهداء “انتفاضة الطعن” بعد قيامه بطعن مستوطنة إسرائيلية اليوم (الأحد) عند مستوطنة غوش عتصيون بالضفة الغربية.

وأسفرت عملية الطعن عن مقتل الإسرائيلية، التي تبلغ من العمر 20 عاما، عقب وصولها المستشفي في حالة ميئوس منها .

وقال الناطق باسم مستشفى “شعاري تصيدق” إن المستوطنة  الإسرائيلية  التي تدعي “هدار بوخريس” وصلت إلى المستشفى في حالة ميئوس منها، وكانت مصابة في رأسها وفي قلبها وفي صدرها.

وقالت متحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية إنه تم تنفيذ عملية طعن عند مفترق غوش عتصيون، أصيبت فيها شابة إسرائيلية بجروح وصفت بأنها بالغة، ونقلت للعلاج في مستشفى “شعري تصيدق” بالقدس، وهناك أعلن عن وفاتها.

وأضافت “أن قوات من الجيش قامت بإطلاق النار وبتحييد منفذ العملية وهو فلسطيني الهوية، ولقي مصرعه في المكان.”

والشهيد الفلسطيني عصام أحمد ثوابتة (34 عاما) من بلدة “بيت فجا”ر المقابلة لمستوطنة غوش عتصيون، وليس لديه سجل أمني حس ما أعلن جهاز الأمن العام “شاباك”.

وقالت مصادر فلسطينية إن “قوات الأمن اقتحمت بلدة الشهيد”.

ويشهد تجمع مستوطنات غوش عتصيون الواقع بين بيت لحم والخليل جنوب الضفة الغربية هجمات متكررة. فقد قتل ثلاثة أشخاص بينهم إسرائيلي واحد على الأقل الخميس في هجوم وأصيب آخرون في إطلاق نار نفذه فلسطيني بشكل منفرد من سيارته العابرة هناك. واعتقله الجيش لاحقا.

وتشهد الأراضي الفلسطينية مواجهات دموية بين الفلسطينيين الغاضبين من قيام المستوطنين اليهود باقتحام المسجد الاقصى  تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية في أكتوبر الماضي وهو ما يسميه البعض بانتفاضة الطعن .

وبلغ عدد القتلى  في صفوف قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين منذ بداية هذه الاحداث 16 إسرائيليا، وبلغ عدد الشهداء الفلسطينين 89  شهيدا.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة