رجل أعمال مصري بأمريكا: لو أصبحت رئيسا سأنقذ مصر في عامين

بعد الدعوة التي أطلقها المرشح الرئاسي السابق “عبد المنعم أبو الفتوح” لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة قال “عبد الوهاب حسان” رجل الأعمال المصري المقيم  بالولايات المتحدة إنه قادر على إنقاذ مصر خلال عامين, مشيرا إلى أنه سيقوم بإحالة كل القيادات العسكرية التي شاركت في السياسة أو حققت انتفاعا اقتصاديا من الجيش للمعاش, ويضم  ميزانية الجيش للموازنة العامة للدولة، ويفصل شركات الجيش عن إدارته ويضم كل الصناديق الخاصة للمحافظات والوزارات للموازنة العامة.

وأضاف “حسان” أنه سيقوم بحصر كل الثروات المعدنية داخل البلاد والتعرف عليها، وتعديل مواد الدستورالقائم حاليا، وإعادة تقسيم الجمهورية إلى محافظات ومراكز ومدن، تقوم كل واحدة منها باختيار ستة أشخاص لانتخاب واحد منهم ليكون محافظا ويكون الخمسة الآخرون مراقبين عليه.

وأوضح  أنه سيقوم بتغيير اسم “الأمن المركزي” ليكون شرطة “الاستقرار الوطني” وتدار على مستوى الدولة في حال التنسيق الأمني, كما يعيد اختيار مفتشي المباحث على مستوى الجمهورية، مشيرا إلى أنه سيقوم بسجن الإعلامية المصرية “ريهام سعيد” لكونها تضر بالبلاد على حد قوله.

وأشار “حسان” إلى أنه سينشئ محاكم ثورية للفصل في قضايا المتظاهرين والتلاعب في الأموال العامة, كما سيقوم  بإعادة النظر في قضايا العنف ويعلن العفو عن كل مساجين مصر ماعدا من فئة “مسجل خطر” لضمان عدم إيقاع الأذى بالناس.

 وأوضح أنه سيقوم بتعين نائب عن رئيس الجمهورية في كل محافظة، ونائب عن الرئيس في كل وزارة، كما يقوم بإعادة هيكلة الوزارات، وإيقاف استيراد المنتجات غير المهمة واستحداث وزارة لشؤون الصعيد وسيناء وتغيير سياسة التعليم, والسماح بدخول الجامعات من دون الثانوية العامة لصاحب القدرات المتميزة وحل مشكلة الإسكان من دون بناء وحدات جديدة.

 جاء ذلك بعد يومين من دعوة “عبد المنعم أبو الفتوح” رئيس حزب مصر القوية والمرشح الرئاسي السابق لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة والذي تعرض لهجوم شرس ومطالبات بإسقاط الجنسية المصرية عنه.

وأضاف “أبو الفتوح” خلال حواره في وقت سابق في برنامج “بتوقيت القاهرة” على قناة “بي بي سي عربية”، أن البديل للانتخابات المبكرة في مصر هي الفوضى، موضحًا أن الوطن لم يعد يتحمل التظاهر والفوضى.

 وأشار رئيس حزب مصر القوية، إلى أن الانتخابات المبكرة في مصر إما تثبت الرئيس وتجدد الثقة فيه، وهذا حق الشعب، أو تأتي بجديد، موضحًا أنه لا يرى أي إيجابيات ذات قيمة تحققت في عهد “عبدالفتاح السيسي”.

يشار إلى أن المحامي المصري سمير صبري تقدم ببلاغ لنيابة أمن الدولة العليا يتهم فيه “أبو الفتوح” بالخيانة العظمى والاستقواء بالخارج والإساءة لسمعة الدولة المصرية .

يذكر أن “عبد المنعم أبو الفتوح” طالب بانتخابات رئاسية مبكرة في عهد الرئيس “محمد مرسي” وذلك ردا على خطابه الذي أعلن فيه تمسكه بالشرعية .


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة