فرنسا: مصير “أبا عود” لا يزال غامضاً

عبدالحميد أبا عود (الجزيرة نت)

قالت فرنسا إن مصير عبد الحميد أبا عود، المشتبه به الرئيسي وراء هجمات باريس لا يزال غامضاً.

وأفاد المدعي العام الفرنسي أنه لم يتم القبض على “أبا عود” خلال المداهمات العنيفة التي جرت أمس (الأربعاء) في ضاحية سان دوني.

وقالت الشرطة إن مسلحيْن قتلا أحدهما امرأة فجرت نفسها خلال هذه المداهمات كما أصيب 5 من رجال الشرطة.

وقال مصدر مغربي إن مسؤولي الأمن في البلاد زودوا السلطات الفرنسية بمعلومات ساعدتها في عمليات المداهمات في ضاحية سان دوني في باريس.

وأضاف المصدر أن البلدين تبادلا المعلومات المتعلقة بالأحداث التي جرت صباح أمس في باريس.

من جهته قال مصدر في الشرطة الفرنسية إن 4 ممثلين لأجهزة الأمن المغربية كانوا في باريس يوم الثلاثاء لمقابلة قادة الشرطة القضائية.

من جهتها، نفت بلجيكا وجود تقصير من جانبها بعد تحميلها مسؤولية السماح لمشتبهين بالضلوع في هجمات باريس بالتخطيط من بروكسل لشن هذه الهجمات.

في السياق ذاته، رفعت السويد مستوى تقييم التهديدات الإرهابية إلى الدرجة الرابعة من أصل خمس درجات, وذلك بناء على معلومات حصلت عليها الشرطة تتطلب تحركاً سريعا في إطار عمليات مكافحة الإرهاب.

كما أصدرت الشرطة مذكرة اعتقال بحق شخص لم تعلن عن هويته وذلك ضمن عملياتها الخاصة بما سمتها جرائم الإرهاب. وقررت السلطات تشديد إجراءات الأمن في الأماكن العامة ومناطق السفارات الأجنبية.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة