دراسة: اختفاء ثلث أعداد الدب القطبي بسبب ذوبان الجليد

دراسة تشير لاختفاء ثلث الدببة القطبية بسبب ذوبان الجليد

توقع خبراء تناقص أعداد الدب القطبي بنسبة تتجاوز 30 في المئة في منتصف القرن الحالي حيث ستؤدي ظاهرة الاحتباس الحراري إلى ذوبان جليد القطبين الشمالي والجنوبي.

وأشارت تقديرات تضمنها تقرير أصدره الاتحاد الدولي لصون الطبيعة إلى وجود ما بين 22 ألفا و31 ألفا من الدب القطبي في القطبين وقال التقرير إن أعداد هذا الحيوان مرشحة للتراجع بصورة متزايدة مع انكماش أماكن معيشتها.

وقال انجر اندرسن المدير العام للاتحاد الدولي لصون الطبيعة في الدراسة التي تستند إلى إحصاءات معدلة لأعداد الدب القطبي وتوقعات حديثة للمسطحات الجليدية منذ نشر نتائج دراسة سابقة جرت عام 2008 “سيواصل تغير المناخ تهديده الخطير لحياة الدب القطبي في المستقبل”.

وطالب اندرسن نحو 200 دولة -يجتمع زعماؤها في قمة الأمم المتحدة لتغير المناخ في باريس خلال الفترة من 30 نوفمبر تشرين الثاني الجاري وحتى 11 ديسمبر كانون الأول القادم- بالحد من الانبعاثات الغازية المسببة للاحتباس الحراري للسيطرة على ذوبان الجليد.

كان مديرو الحياة البرية في الولايات المتحدة أصدروا في الآونة الاخيرة مسودة خطة للقضاء على مشكلة تناقص أعداد الدب القطبي الذي يتهدده ذوبان الجليد في بحيرات القطب الشمالي الناجم عن ظاهرة الاحترار. وتقضي الخطة بأن تبذل الهيئة الأمريكية للأسماك والحياة البرية جهودا حثيثة لخفض مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون والملوثات الأخرى في الغلاف الجوي للأرض وهي الانبعاثات الغازية الناجمة عن حرق الوقود الحفري.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة