لماذا قرر تنظيم الدولة نقل عملياته خارج العراق وسوريا؟

ابو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية

 خلال فترة وجيزة تبنى تنظيم الدولة ثلاثة أحداث هزت العالم، أولها إسقاط طائرة ركاب روسية فوق سيناء ومقتل جميع ركابها الـ 224 ثم أعلن التنظيم تبنيه تفجيرات الضاحية الجنوبية ببيروت وأخيرا هجمات باريس.

تنظيم الدولة الإسلامية هو تنظيم مسلَّح ويهدف أعضاؤه -حسب اعتقادهم- إلى إعادة “الخلافة الإسلامية وتطبيق الشريعة”، ويتواجد أفراده وينتشر نفوذه بشكل رئيسي في العراق وسوريا مع أنباء بوجوده في مناطق دول أخرى هي جنوب اليمن وليبيا وسيناء .

وتعد العمليات الأخيرة التي تبناها التنظيم نقلة نوعية بحسب مراقبين يتحرك بها من المحيط الإقليمي إلى نطاق أخر حتى وصل إلى العمق الأوروبية.

أستاذ العلوم السياسية بمعهد الدوحة للدراسات، خليل العناني، أرجع السبب في التحركات الجديدة للتنظيم إلى رغبته في تخفيف الضغوط التي يتعرض لها في المركز ونقل المعركة إلى الأطراف.

وأضاف العناني في تصريحات لموقع “الجزيرة مباشر” : “التنظيم يواجه إخفاقات وخسائر في مناطق نفوذه بالعراق وسوريا، والأكراد أعلنوا أمس عن استعادتهم لمدينة سنجار شمال العراق ، وبالتالي يريد التنظيم نقل المعركة للأطراف وللخارج للفت الانتباه عما يجري في العراق وسوريا” .

وتابع العناني “التنظيم اعتمد في تنفيذ عملياته الأخيرة خاصة عملية باريس على الجيلين الثاني والثالث من المهاجرين العرب في أوروبا والذين حاربوا في العراق وعادوا إلى بلادهم في السنوات الأخيرة”.

ولفت العناني إلى أن التقديرات تشير إلى أن عدد المقاتلين الأجانب داخل تنظيم الدولة يصل إلى 20 ألف مقاتل بينهم 3 أو 4 آلاف من أوروبا.

ووصف أستاذ العلوم السياسية التنظيم بأنه أكثر شراسة من تنظيم القاعدة وأنه يعتمد على تكتيكات تختلف عن تكتيكات القاعدة، قائلا “كان تنظيم القاعدة يعتمد على استراتيجية استدراج أعداءه إلى أماكن نفوذه مثلما حدث في أفغانستان والعراق ولكن تنظيم الدولة تمكن من نقل معاركه للخارج وفي عقر دار أعداءه”.

وتوقع العناني أن يكون التنظيم قد تمكن من إدخال عدد من عناصره إلى داخل العمق الأوروبي في موجات الهجرة التي قام بها اللاجئون السوريون خلال الشهور الماضية ،لافتا إلى وجود تحذيرات سابقة من قبل مسئولي أجهزة المخابرات الغربية من هذا الأمر.

ويشن تحالف دولي غارات متواصلة على مواقع تابعة لتنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا ومن المتوقع تصاعد العمليات العسكرية ضد التنظيم بعد هجمات باريس التي قوبلت باستنكار دولي واسع.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة