مستوطن يطلق النارعلى فتاة مقدسية واعتقال 22 شاباً بالضفة

الفتاة ملقاة على الأرض بعد إطلاق النار عليها

أصيبت فتاة فلسطينية (الأربعاء) بجراح خطيرة إثر إطلاق مستوطن يهودي الرصاص عليها  في البلدة القديمة من القدس المحتلة.

وزعم المهاجم أن الفتاة حاولت طعن مستوطنين في شارع الواد في البلدة القديمة، وقالت مصادر إسرائيلية إن مستوطنين اثنين أصيبا بجراح طفيفة.

في السياق ذاته،  قال شهود عيان إن الفتاة لم تكن تحمل سكيناً، ولم تحاول الطعن بينما المستوطن هو الذي اعتدى عليها وحاول نزع حجابها، إلا أنها دفعته ووقع على الأرض، وحينها أخرج سلاحه وأطلق النار عليها، ما أدى لإصابتها بجروح في بطنها.

ولفت شهود العيان إلى أن قوات الاحتلال أغلقت مداخل البلدة القديمة من باب العامود وباب الساهرة وباب الاسباط ومنعت المرور، ودفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة الى المنطقة.

من ناحية أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي 22 فلسطينياً في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية الليلة الماضية، وادّعى الجيش الإسرائيلي أن 15 من المعتقلين يشتبه في اشتراكهم في نشاطات ضد الاحتلال.

من جهتها، قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن نحو 200 فلسطيني أصيبوا بجروح وحالات اختناق في مواجهات (الثلاثاء) مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وقد شـَيع آلافُ الفلسطينيين في مخيم عايدة شمال بيت لحم جنازة الشهيد الطفل، عبد الرحمن عبيد الله، البالغ من العمر 13 عاماً والذي قتل (الاثنين) الماضي برصاص الاحتلال.

وفي ظل هذه الأجواء عقد مسؤولون أمنيون فلسطينيون وإسرائيليون اجتماعا الليلة الماضية (الثلاثاء), بحثوا خلاله سبل تهدئة الأوضاع المتصاعدة في الضفة الغربية. وشارك في الاجتماع قادة الأجهزة الأمنية الفلسطينية, والقائد العسكري الإسرائيلي للضفة الغربية.

وحسب المعلومات المسربة, فقد تبادل الجانبان التأكيد على ضرورة تهدئة الموقف, وأن انفجاره لا يخدم مصالح الجانبين.

وبينما طالب الفلسطينيون بتخفيف الإجراءات الأمنية وضبط تحركات المستوطنين, دعا الإسرائيليون إلى منع المتظاهرين الفلسطينيين من الوصول إلى خطوط التماس والاشتباك مع جنود الاحتلال عند الحواجز .

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة