أمريكا تحقق مع” تويوتا” لإستخدام “تنظيم الدولة” لمركباتها

سيارات يستخدمها تنظيم الدولة

قالت شبكة abc  نيوز الامريكية أن  وزارة الخزانة الأمريكية  تبحث عن معلومات من شركة “تويوتا” لتصنيع السيارات، حول كيفية حصول عنصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام  على عدد من مركبات الشركة والتي ظهرت في مقاطع الفيديو الترويجية للتنظيم.

ولم تفصح وزارة الخزانة عن أسماء الشركات التي طالبت منها المزيد من المعلومات حول هذا الأمور المشابهة  ، لكنها أضافت بأن جهودها مستمرة للتعرف على آلية تمويل “تنظيم الدولة “.

من جانبها قالت الشركة في بيان لها إنها تتعاون مع الوزارة للوصول إلى معلومات مؤكدة حول مركباتها في الشرق الأوسط وكيف وصلت تلك المركبات لتنظيم الدولة .

 وأضاف المتحدث باسم تويوتا، إد لويس، إن “الشركة ملتزمة بالتعاون الكامل مع القوانين والتشريعات التي تفرضها كل دولة أو إقليم تعمل فيه، ونطالب زبائننا ووكلاءنا باتباع الأسلوب ذاته، ونحن ندعم وزارة الخزانة المالية في تحقيقها .

وأشار لويس بأنه من المستحيل أن يتمكن أي صانع للسيارات من التحكم بكيفية بيع المركبات، وفيما لو استخدمت منتجاته بطرق غير ملائمة، أو بحال السرقة أو إعادة البيع من قبل أطراف ثالثة.

وأضاف  “تويوتا تملك سياسة صارمة نحو بيع مركباته لأي زبون يحتمل بأن يعمل على تعديلها بشكل شبه عسكري أو لأغراض إرهابية، ونملك إجراءات وشروطاً بعقودنا للمساعدة في منع تعديل أي من منتجاتنا لأي غرض عسكري غير شرعي.”

واقترح لويس على المحققين بأن ينظروا إلى مسار العمليات بعدد من الشركات الخاصة، مضيفاً: “لقد فهمنا بأن وزارة الخزانة بدأت بالبحث عميقاً في كيفية تدفق السلع بالشرق الأوسط، من بينها المؤسسات النقدية والمصانع وشركات الطاقة.”

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة