“أطباء بلا حدود” تدين قصف مستشفى “قندوز” وأوباما يعتذر

المدير التنفيذي لمنظمة أطباء بلا حدود – جيبسون كون

طالبت منظمة “أطباء بلا حدود” اليوم الأربعاء بلجنة تحقيق دولية لتقصي الحقائق في القصف الأميركي الذي استهدف مستشفى في ولاية قندوز في أفغانستان السبت الماضي، مما أدى إلى سقوط قتلى وعشرات الجرحى، بينما وصفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) القصف بأنه “خطأ”، ودعت لمحاسبة المسؤولين.

وقال المدير التنفيذي لمنظمة أطباء بلا حدود جيسون كون – إن المنظمة تطالب بإجراء تحقيق حول قصف المشفى في “قندوز” وأشار إلى أن ما حدث يرقى إلى كونه “جريمة حرب”.

وأشار المدير التنفيذي لمنظمة أطباء بلا حدود  في مؤتمر صحفي – إلى أن  المنظمة تطالب بتحقيق الأمن للمرضى والأطباء الذين يقدمون الخدمة الطبية في الأماكن التي تغطيها المنظمة ونفى تسلم أى عضو من منظمة أطباء بلا حدود أي تحذير بشأن وقوع ضربة جوية بالقرب من المستشفى قبل القصف الفعلي لها ، وأشار إلى ضرورة التزام الدول  بتوفير الحماية للفرق الطبية والمنظمات الإغاثية في مناطق النزاع.

وأكد المدير التنفيذي للمنظمة أن القوات الأمريكية لديها إحداثيات المشفى  وإنه لم يتم إخطار المنظمة بوقوع أي ضربة ، وأشار إلى أن الضربة الجوية التي تعرضت لها المشفي أسفرت عن مقتل 20 شخصا جميعهم من المرضى والأطباء التابعين للمنظمة وطالب القوات الأمريكية باحترام القانون الدولي الإنساني.

من جانبه قال المتحدث باسم البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أجرى اتصالا برئيسة منظمة أطباء بلا حدود الخيرية الفرنسية وقدم اعتذاره عن الضربة الجوية التي أصابت مستشفى تابعا لها في مدينة قندوز بأفغانستان وتسببت بسقوط قتلى.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة