زلات لسان السيسي: العرض مستمر

السيسي يخطب في ذكرى حرب أكتوبر

كثيرة هي زلات لسان “عبد الفتاح السيسي” حتى باتت عرضا مستمرا لا ينقطع منذ ظهوره على مسرح الأحداث وليس فقط منذ وصوله لمقعد الرئاسة.

كان “السيسي” وزيرا للدفاع، وبعد انقلاب 3 من يوليو بشهرين، خلال لقاء له مع قادة الجيش، قال في كلمة متلفزة “كل اللي ميرضيش ربنا إحنا نعمله” وكان يقصد عكس ما قاله. وهي زلة أثارت ردود أفعال متباينة ما بين ساخرة وما بين جادة، حيث اعتبرها البعض معبرة عن نوايا “السيسي” الحقيقية.

وحينما تولي “السيسي” الرئاسة زادت زلات لسانه، بسبب رغبته الدائمة في الخروج عن النص وعدم الالتزام بالكلمة المكتوبة. ومن  بين أشهر فلتات لسانه قوله “ها تاكلوا مصر” و”أنا مش عارف أديك  مش مش عايز أنا مش عارف”. وقوله أيضا “ما فيش، ما فيش، ما فيش”.

وحينما وقع حادث الفرافرة الذي راح ضحيته العشرات من الجنود علي يد تنظيم أنصار بيت المقدس قال “السيسي” وهو يعزي أهالي الضحايا “ياريتني كنت مكانهم” وقد أثارت هذه الجملة ردود فعل ساخرة واسعة علي مواقع التواصل الاجتماعي.

وتقريبا لم يكد يمر خطاب ولا كلمة للسيسي إلا وكانت هناك زلة أو زلات للسانه، ومن بين تلك الزلات التي أثارت نوبات ضحك عالية ما حدث قبل يومين خلال لقاءه بالرئيس التونسي “الباجي قائد السبسي” حينما خاطبه قائلا  “فخامة الرخيص”.

وفي خطابه اليوم في ذكري حرب أكتوبر زاد معدل زلات لسان “السيسي” ومنها قوله  “الناس تحسبت بعدما قلت إن الدستور تمت صياغته بنوايا حسنة وأنا أشاركهم هذا التحسب”.

وحينما حاول “السيسي” أن يستشهد بحديث الرسول صلي الله عليه وسلم عن علامات الساعة، وبدلا من أن يقول “يوسد الأمر لغير أهله” قال “يسود المرء لأهله”!

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة