زوجان أردنيان يدعوان لاجئين سوريين وعراقيين لزفافهما

في محاولة للفت الانتباه لقضايا اللاجئين والتضامن معهم، رفض زوجان أردنيان فكرة إقامة حفل زفاف فاخر واحتفلا بزواجهما بطريقة مختلفة.

ففي قاعة صغيرة مزدحمة في فندق الملك غازي في عمان كان هناك 200 مدعو لحفل زفاف “بسمة عمر” و”معتز مانجو”، من بينهم لاجئون سوريون وعراقيون وجه الزوجان الدعوة لهم لحضور الحفل.

وقالت العروس بسمة عمر إنها وزوجها قررا أن يشارك اللاجئون فرحتهم، لأنهم لن يستطيعوا أن يفرحوا إلا إذا كانت بمشاركتهم، وأكدت أن هذا جزء بسيط يقدمونه لدعم قضية اللاجئين.

وأشارت إلى أن جزءًا من الأموال التي تم توفيرها بإلغاء فكرة إقامة حفل زفاف كبير ستدفع ثمنًا لبطاقات طعام لأسر اللاجئين بعد أن اضطُر برنامج الأغذية العالمي إلى خفض برنامج مساعداته لهم.

“الحدود ما هي إلا خرائط يرسمها بعض الأشخاص على الورق” هكذا قال العريس “معتز مانجو” معبرا عن فكرة التضامن بين الشعوب، مضيفا أن حفل زفافه لم يحضره فقط لاجئون سوريون، بل لاجئون من جنسيات أخرى مثل اليمن والصومال.

وقال أحد المدعوين وهو عاطف أبو جيش من سوريا إن لاجئين من سوريا والعراق حضروا حفل الزفاف.

وقال إن الدعوة جعلته ينسى لبعض الوقت الأوضاع في بلاده.

ويستضيف الأردن نحو 630 ألف لاجيء سوري ويقيم نحو نصف مليون منهم وسط المجتمعات المحلية والباقون في مخيمات للاجئين وفقا لبيانات المفوضية العليا لشئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة