خبراء: انتخابات مصر ستفرز مجلسا محليا وليس برلمانا

 د خليل عناني في استديو الجزيرة مباشر  خلال مشاركته في النافذة المسائية

توقع الدكتور عمرو هاشم ربيع ـ نائب مدير مركز الأهرام للدراسات أن تفرز الانتخابات البرلمانية الحالية في مصر مجلسا أقرب ما يكون للمجلس المحلي وليس مجلسا نيابيا تشريعيا وذلك لاعتماد النظام الفردي في المنافسة على غالبية المقاعد وليس القوائم.

وأضاف ربيع خلال مشاركته عبر الهاتف من القاهرة في ” النافذة المسائية” على شاشة الجزيرة مباشر أن هناك إحجاما في الترشح والتصويت وذلك لأنه تم حل البرلمان المنتخب عام 2012.

وتوقع ربيع أن يكون البرلمان الجديد تمريري، يعمل على تمرير القوانين، في حين أن البرلمان يجب أن يكون قادرا على المحاسبة والرقابة والتشريع.

من جهته قال الدكتور خليل عناني، أستاذ العلوم السياسية في معهد الدوحة للدراسات العليا إن الانتخابات الحالية في مصر غير تنافسية وجاءت ضمن مسار مغلق أفرزه انقلاب 3 يوليو 2013، وهو يرفض أي نوع من الحراك في المجال العام.

وأوضح عناني أن الوضع السياسي الحالي في مصر أسوأ مما كان عليه في زمن الرئيس المخلوع حسني مبارك، لأن المشهد الانتخابي في عهد مبارك كان به قدر من التنافسية وتترشح فيها قوى كبرى ورموز مستقلة، أما الآن فهناك تماهي تام بين أصحاب السلطة والمال، وبدون أي معارضة.

وأكد على أن هناك هندسة معينة لانتاج البرلمان الحالي ليتشكل من لون سياسي واحد من خلال عدة قوائم ومرشحين يتنافسون في حب الرئيس.

ويذكر أن الانتخابات البرلمانية المصرية تشهد إقبالا ضعيفا من الناخبين وشبه منعدم بين أوساط الشباب بحسب مراقبين، ولكن اللجنة العليا للانتخابات في مصر أعلنت أن الجولة الأولى من المرحلة الأولى شهدت إقبالا بنحو 26% من الناخبين.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة