الخليج قد يشهد طقسا لا يتحمله البشر نهاية القرن الحالي

 إلى جانب درجات الحرارة المرتفعة يوجد رطوبة عالية وعواصف رملية بالخيج

حذرت دراسة أمريكية من أن الاحتباس الحراري العالمي قد يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة في منطقة الخليج العربي؛ لتصل إلى مستوى لا يتحمله الإنسان في الأماكن المفتوحة.

وبحسب الدراسة، التي قام بها علماء من معهد “ماساتشوستس للتكنولوجيا” فإن درجات الحرارة قد تصل إلى معدلات مرتفعة لا يمكن تحملها خلال موجات الحرارة بنهاية القرن الحالي إذا لم تتخذ خطوات للتعامل مع التغير المناخي.

ودعا العلماء إلى تخفيض انبعاثات الكربون كي يكون الارتفاع في درجات الحرارة في الحدود الآمنة.

ويقول جيريمي بال ، الأستاذ في جامعة “لويولا ماريمونت” في لوس أنجلوس الأمريكية “الإنسان الطبيعي يحتفظ جسده بمعدل حرارة يبلغ 37 درجة مئوية بينما تبلغ درجة حرارة الجلد أقل من ذلك بقليل والفارق في درجة الحرارة يسمح لنا بالتخلص من الحرارة الزائدة عن حاجة الجسم خاصة في الأجواء الرطبة”.

ويضيف “لكن عندما تصل درجة حرارة الجو إلى حد معين مصحوبا بمعدل مرتفع من الرطوبة يصبح الجسم البشري غير قادر على التبريد وتزداد درجة حرارته أكثر”.

ويحذر علماء من احتمال حدوث ذلك إذا تزامنت ظاهرتا تخطي معدل الرطوبة نسبة 50 في المائة وزيادة درجة الحرارة عن 46 درجة مئوية أو في حالات أخرى تقل فيها نسبة الرطوبة قليلا مقابل زيادة قليلة في درجات الحرارة في المقابل.

وحسب الأمم المتحدة فإنه من المتوقع أن تشهد درجة حرارة الكوكب ككل زيادة بما لا يقل عن 4 درجات مئوية بنهاية القرن الحالي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة