مظاهرة لنصرة الأقصى توحد الطيف السياسي المغاربي

 عشرات الآلاف شاركوا في المسيرة دعما للقدس والأقصى

شارك عشرات الآلاف من الطيف السياسي في المغرب الأحد في مسيرة تضامنية مع الشعب الفلسطيني ضد ممارسات الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

وجابت المسيرة وسط مدينة الدار البيضاء، وأكد المشاركون على مركزية القضية الفلسطينية في يوميات الشعب المغربي. مطالبين الحكومة المغربية بالتصدي لكل أشكال التطبيع الاقتصادي والثقافي والسياسي مع الكيان الصهيوني.

وشارك في المسيرة  مختلف التيارات السياسية والحزبية  والنقابية المغربية، ورددوا هتافات تندد بالاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على المسجد ا?قصى وعلى الشعب الفلسطيني، مثل "لا تنازل عن القضية والشهيد ترك وصية"، "يا شهيد ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح" و"الشعب يريد تحرير الأقصى".

كما رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية ولافتات كتب عليها، "بالروح بالدم نفديك يا أقصى" و"الانتفاضة مستمرة حتى تعود الأرض حرة"، و"لا لتهويد القدس"، و"كلنا ضد الاحتلال".

 حرص المشاركون في المسيرة على لبس الكوفية الفلسطينية

ولبس معظم المشاركين، من ضمنهم أطفال وشباب وشيوخ، "الكوفية الفلسطينية" تعبيرًا عن دعمهم للشعب الفلسطيني.

وانطلقت المظاهرة من "حي الأمل" بالدار البيضاء، مرورا بـ"ساحة السراغنة"، لتختتم عند تقاطع شارعي "الفداء" و"2 مارس" بالمدينة.

وتخللت المظاهرة أناشيد تعّبر عن المقاومة، ورفع مجموعة من الأطفال علماً طويلًا لفلسطين، وأطفالا آخرون اختاروا حمل كفن كتب عليه، "تشييع الأنظمة العربية".

وكانت 35 هيئة سياسية ومدنية مغربية دعت، إلى تنظيم المظاهرة، على خلفية الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة، على المسجد الأقصى، بهدف تقسيمه زمنيًا ومكانيًا.

وتشهد الأراضي الفلسطينية، وبلدات عربية داخل الخط الأخضر (إسرائيل) منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الحالي، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين، على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة