الأورومتوسطي: استهداف الحوثيين للمدنيين جريمة حرب

قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إن قصف الحوثيين والقوات التابعة للرئيس المخلوع علي لصالح للمدنيين في مدينة تعز جنوبي اليمن بشكل متعمد  يمثل جريمة حرب تستوجب العقاب.

وأضاف المرصد أنه وثّق قيام مجموعات مسلحة من الحوثيين والقوات التابعة لصالح بقصف أحياء عديدة في  تعز بصواريخ الكاتيوشا، ما أدى إلى سقوط نحو 20 قتيلا و90  جريحا.

وحذر المرصد من أن استخدام صواريخ الكاتيوشا لاستهداف المدنيين بشكل متعمد يمثل مخالفة للقانون الدولي، وأوضح أنها تمثل جريمة حرب وفق نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، وطالب المرصد مجلس الأمن بتقديم مجرمي الحرب للعدالة وعدم إفلاتهم من العقاب.

من ناحية أخرى اشتكت منظمة “أطباء بلا حدود” المتخصصة في الإغاثة الطبية عبر العالم من أن الحوثيين يعرقلون وصول مواد الإغاثة الصحية إلى مستشفييْن في مدينة تعز المحاصرة؛ بالرغم من مفاوضات دامت أسابيع.

وتشمل الشُحنة التي يمنع الحوثيون دخولها موادَ تخديرٍ وخيوطَ جراحة ومضادات حيوية. وأشارت المنظمة إلى أن سكان تعز يعيشون في خوف دائم من نيران القناصة. وكان في تعز قبل الحرب عشرون مستشفى تعمل منها ست حاليا في ظروف صعبة للغاية.

وأفادت منظمة أطباء بلا حدود بأن طواقمها عالجت أكثر من 15 ألف مصاب منذ مارس/آذار الماضي.

*مرفق فيديو أرشيفي للجزيرة مباشر يرصد الاشتباكات بين المقاومة الشعبية و الحوثيين