بشارة: روسيا كانت ومازالت ضد الثورات العربية دون استثناء

د عزمي بشارة خلال الندوة

قال الدكتور عزمي بشارة، مدير المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، إن روسيا كانت ومازالت ضد الثورات العربية دون استثناء خوفا من تمدد التيارات الإسلامية.

 وأضاف بشارة في كلمته خلال الندوة التي نظمها المركز بالدوحة عن دوافع وأسباب التدخل الروسي بسوريا، إن روسيا لديها خشية كبيرة من مسألة الحركات الإسلامية؛ لأن المعارضة الإسلامية تنمو في طاجيكستان بعد الشيشان.

وأوضح بشارة، في كلمته، أن روسيا لا تقوم بحرب مقدسة في سوريا ولكنها تتدخل لتحقيق أهداف سياسية واقتصادية، كما أن التدخل العسكري لا يقرر عدالة قضية من عدم عدالتها بل القيم التي تمثلها والممارسات التي تبررها.

 وأشار بشارة إلى أن روسيا تعود للتدخل المباشر في سوريا دون التخفي وراء ستار الخبراء، وتابع قائلا: “لأول مرة أرى جيش من الخبراء يدخل دولة إلى أخرى حسب مزاعم روسيا”.

 وأكد أن بشار الأسد مخطئ إذا اعتقد أن التدخل الروسي في بلاده يهدف إلى إنقاذ نظامه، كما أن تركيا وحلفاء سوريا تأخروا في التحرك لتوفير منطقة آمنة في سوريا.

 ووصف بشارة وجود الأسد على رأس السلطة حتى الآن بأنه “إفشال للمرحلة الانتقالية”، متوقعا فشل التدخل الروسي في إنهاء الحرب في سوريا؛ وإنما سيزيد من المأساة.  وتوقع بشارة أن يكون التدخل الروسي في سوريا تمهيدا للحل السياسي بما يحفظ مصالح الروس ونظام الأسد.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة