باحث: موسكو بحاجه لنجاح بسوريا حتى لا يتهدد موقعها

قال الباحث في الشأن الروسي فيكتور ميزين أن موسكو بحاجة إلى نجاح واضح وليس إلى فشل كما حصل في أفغانستان ولذا نرى أن التدخل الروسي سوف يزيد على حد قوله .

وأعرب ميزين –في كلمته بندوة التدخل الروسي بسوريا والذي ينظمه المركز العربي للأبحاث بالدوحة- عن اعتقاده أن مدة التدخل ستكون ثلاث إلى أربعة أشهر، رغم مخاطر هذا على روسيا إلا أن عدم النجاح سيهدد موقعها بشدة.

وقال -في حديث متفائل عن المستقبل-  “أعتقد أن هناك بعض التفاؤل بأن نجد أرضية مشتركة في حال كانت هناك حكمة وإرادة سياسية في روسيا.. مؤخرًا كانت هناك إشارات من الجانب الأوروبي أن موسكو يمكنها أن تلعب دورًا بناءً في إرساء السلام والاستقرار بالنسبة للحالة السورية”.

بدوره، علق سيرغي ستروخا المحلل السياسي المختص بشئون الشرق الأوسط -في الندوة- على دعوة بوتين للأسد قائلا “أرى أن دعوة الأسد إلى موسكو والإعلان عن هذه الزيارة والدعاية لها يبعث رسالة واضحة -سواء أعجبنا ذلك أم لا- بأنه لا يزال يعتبر لدى موسكو شريكا مفضلا لن تقبل موسكو بتنحيه في الفترة القريبة القادمة.”

وأضاف قائلا “هناك منافسة واضحة بين التحالفين فبنسبة للولايات المتحدة فالأمر يتعلق ببقاء وجودها في المنطقة؛ أما بالنسبة لروسيا فالأمر يتعلق بالمحافظة على حلفيها الإيراني وبقاء نظام الأسد، ورغم ذلك يتفقان على أنه ليس لتنظيم الدولة مكان في هذا العالم” على حد وصفه.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة