استشهاد فلسطينيين وإسرائيل توافق على التهدئة

 وزير الخارجية الأمريكي خلال اجتماع سابق مع العاهل الأردني في عمان

 استشهد فلسطينيان اليوم السبت، أحدهما متأثرا بجراح أصيب بها الأسبوع الماضي برصاص الاحتلال، فيما أعلن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، السبت في عمّان أن إسرائيل وافقت على اتخاذ تدابير من أجل تهدئة الأوضاع في محيط المسجد الأقصى.

وقال كيري، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني ناصر جودة، إن هذه الإجراءات سيعلنها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء السبت.

وأضاف أن من بين هذه التدابير “موافقة نتنياهو على اقتراح للملك عبد الله لضمان المراقبة بكاميرات الفيديو وعلى مدار 24 ساعة لجميع مرافق الحرم القدسي”.

كما وافقت إسرائيل على “الاحترام الكامل لدور الأردن الخاص”، باعتباره المؤتمن على الأماكن المقدسة، بحسب الوضع الراهن لعام 1967.

وأكد كيري أن “إسرائيل لا تنوي تقسيم الحرم القدسي”، و”ترحب بزيادة التعاون بين السلطات الإسرائيلية والأردنية” التي ستلتقي “قريبا” لتعزيز الإجراءات الأمنية في الحرم القدسي.

وكان كيري التقى السبت في عمان العاهل الأردني عبد الله الثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس كلا على حدة سعيا لإنهاء موجة العنف الأخيرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ميدانيا، استشهد فلسطيني برصاص الاحتلال شمال الضفة الغربية السبت بعدما حاول -بحسب شرطة الاحتلال الاسرائيلي طعن حارس من شركة خاصة على حاجز الجلمة قرب جنين.

ومن جانبه، أفاد المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة أن شابا فلسطينيا توفي السبت متأثرا بجروح أصيب بها برصاص الجيش الإسرائيلي في مواجهات قرب الحدود شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة الأسبوع الماضي.

وبذلك يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 53 منذ بداية تشرين الأول/أكتوبر بينهم 17 في قطاع غزة في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة