إضراب عمال المحلة بمصر يكلف 4 ملايين جنيه في 3 أيام

صور أرشيفية من إضراب سابق لعمال غزل المحلة

 قال أحمد مصطفى، رئيس الشركة القابضة لصناعات الغزل والنسيج، اليوم الجمعة، إن إضراب عمال شركة الغزل والنسيج بالمحلة الكبرى عن العمل الذي دخل يومه الثالث، يكلف الدولة خسائر تقدر بنحو 4 ملايين جنيه.

وواصل مئات العمال بشركة غزل المحلة اليوم إضرابهم عن العمل الذي بدأ يوم الأربعاء الماضي احتجاجا على منشور الشركة القابضة بعدم أحقيتهم في صرف العلاوة الاجتماعية، وأعلنوا عزمهم الخروج في مسيرات محدودة للمطالبة بصرف العلاوة.

 وأضاف أحمد مصطفى، في تصريحات صحفية إن “عمال الشركة اقتنعوا بأن ليس لهم حق في صرف العلاوة الاجتماعية التي أقرها “عبد الفتاح السيسي” وبدأوا يرفعون مطالب أخرى مثل زيادة بدل الغذاء”. وقال إن “يومًا واحدًا من الإضراب يكبد الدولة خسائر تقدر بـ4 ملايين جنيه”.

 وكان قرارا جمهوريا قد صدر في سبتمبر الماضي برقم 99 لسنة 2015 بمنح علاوة 10 بالمئة للعاملين بالدولة من غير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية.

 جدير بالذكر أن عمال الشركة بدأوا احتجاجهم بعد قبض مرتباتهم الأسبوع الماضي اعتراضا على عدم تضمن الأجر للعلاوة المقرر احتسابها بأثر رجعي بداية من شهر يوليو/تموز الماضي، كإنذار أول لإدارة الشركة والشركة القابضة ووزارة الاستثمار لسرعة تلبية مطالبهم.

 ويطالب العمال أيضا بزيادة بدل الغذاء المقدرة بـ7 جنيهات يوميا، أسوة بالعاملين في الشركة القابضة للصناعات الغذائية الذين حصلوا على زيادة 90 جنيه شهريا.

 وتعتبر صناعة الغزل والنسيج من القطاعات الحيوية في مصر، فقد بلغت نسبة مساهمتها في إجمالي الإنتاج الصناعي بالبلاد حوالي 26.4% في 2007- 2008، بحسب دراسة لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء.

 ولدى شركة غزل المحلة أهمية سياسية خاصة في مصر بسبب العدد الكبير للعاملين بها الذي يزيد عن 20 ألفا، ولدورها في التمهيد لثورة يناير 2011.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة