بالصور.. أوباما يلتقي الطفل أحمد “صانع الساعة المشبوهة”

 

الطفل الأمريكي أحمد محمد الصوفي “السوداني الأصل” “صانع الساعة المشتبه بها” الشهيرة والملقب بـ”فتى الساعة”، 14 عاما، حضر مساء (الاثنين) إلى البيت الأبيض “ليلة علم الفلك”، جنباً إلى جنب مع غيره من الطلاب والمعلمين والعلماء ورواد الفضاء، فضلاً عن الشخصيات التلفزيونية مثل بيل ناي ونجوم “مثبوسترس”.

وهذه هي المرة الثانية التي يستضيف البيت الأبيض هذا الحدث، الذي يضم النجوم بالحديقة الجنوبية للبيت الابيض .. وخلال الليلة التقى الرئيس الأمريكي أوباما وأحمد وتجاذبا الحديث لفترة وجيزة خلال هذا الحدث- وذلك بحسب موقع Huffington Post العالمي.

وكان أوباما قد أعرب في تغريدة عبر موقعه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أنه “يرغب برؤية ساعة الفتى المسلم الذي احتجزته السلطات المحلية في تكساس جراء صنعه ساعة قالوا بأنها “تشبه القنبلة”، داعيًا إياه لزيارته في البيت الأبيض- بحسب موقع ألأخبار التقنية Mashable.

وكان الفتى أحمد محمد البالغ من العمر 14 عامًا، قد احتجز من قبل الشرطة في مدينة أرفنغ، إحدى ضواحي مدينة دالاس بولاية تكساس، بعد أن جلب إلى مدرسته ساعة الكترونية، صنعها بنفسه من حافظة للأقلام، على أمل أن يثير إعجاب معلميه في المدرسة.

إلا أن الأمر انتهى بإبلاغ المدرسة للشرطة، بعد أن أصدرت ساعته التي كانت داخل حقيبته صوتًا مرتين، الأمر الذي دفع معلمته في اللغة الإنجليزية إلى الاستفهام منه عن مصدر الصوت، ما دعاه لإخراجها وإيقاف منبهها.

ووقد أقام البيت الأبيض الليلة الماضية حفلا باسم “ليلة علم الفلك”، يضم عددًا من التربويين والطلاب المتميزين والعلماء من المهتمين بعلوم الفلك والفضاء، وذلك في مبادرة أطلقها الرئيس الأمريكي باراك أوباما، للتعبير عن اهتمامه بالعلوم وتحسين الأوضاع الدراسية للطلاب الأمريكيين.

وقبل أسبوع التقى الفتى الأمريكي السوداني الأصل “أحمد” الذي احتل عناوين نشرات الأخبار، بالرئيس السوداني عمر البشير، الذي يعتبره والد الفتى طاغية وقد عارض انتخابه في معركتين انتخابيتين.

وقد التقى الفتى السوداني الأصل بالرئيس الأمريكي باراك أوباما في البيت الأبيض ودُعي أيضاً إلى مكاتب شركة “فيسبوك” في كاليفورنيا للقاء مؤسسها مارك تسوكربرغ،  كما تلقى الفتى تشجيعاً من علماء في وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا).

 

 

 

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة