داوود أوغلو: لن نسمح بنقل "الإرهاب" لتركيا

رئيس الوزراء التركي – أحمد داود أوغلو

قال رئيس الوزراء التركي، أحمد داوود أوغلو إن بلاده لن تسمح بنقل "الإرهاب والفوضى" والسلاح المتراكم  في سوريا والعراق، إلى الأراضي التركية بأي شكل من الأشكال،  وإنه جرى إبلاغ واشنطن وموسكو بهذا الموقف.

وأشار داوود أوغلو في مؤتمر صحفي مشترك، مع نظيره البلغاري، بويكو بوريسوف، إلى احتمال لعب تنظيم الدولة الإسلامية وحزب العمال الكردستاني  "بي كا كا" دورا فاعلا في التفجير المزدوج بأنقرة، لاسيما في ظل النتائج التي تم التوصل اليها.

وأردف  أوغلو أنه مثلما لا تتسامح الدول الحليفة حيال دعم المجموعات المرتبطة بالقاعدة بالسلاح، فلا يمكن لتركيا أن تبدي تسامحا بخصوص دعم المجموعات المرتبطة بـ "بي كا كا"، بالسلاح، بصورة مطلقة.

ولفت داوود أوغلو إلى أنه لا أحد بوسعه أن يضمن عدم وقوع الأسلحة المقدمة من القوى العالمية إلى حزب الاتحاد الديمقراطي (الكردي السوري)، بيد حزب العمال الكردستاني وعدم استخدامها ضد تركيا، مثلما جرى في العراق حيث سقطت الأسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة الأميركية، إلى الجيش العراقي، عن حسن نية، بيد  تنظيم الدولة لاحقا.

من ناحية أخرى، ذكر داوود أوغلو، أن احتمال تغلغل بعض من وصفهم بالمُعتدين ذوي النوايا السيئة أو "الإرهابيين" بين اللاجئين، أمر وارد دائما، وأن الشيء الوحيد للحيلولة دون ذلك، يتمثل في تعاون استخباراتي قوي.

كان تفجير انتحاري مزدوج، قد وقع صباح السبت الماضي، قرب محطة القطارات، بالعاصمة التركية أنقرة، حيث كان  أشخاص قادمون من ولايات تركية مختلفة، يتوافدون للمشاركة في تجمع بعنوان "العمل، السلام، الديمقراطية"، دعا إليه عدد من منظمات المجتمع المدني ، وأسفر الهجوم عن سقوط 97 قتيلا، و246 جريحا من بينهم 48 حالتهم حرجة، بحسب رئاسة الوزراء التركية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة