مقتل شرطيين يحرسان كنيسة برصاص مجهولين بصعيد مصر

مدرعة تتمركز أمام إحدى الكنائس في مصر قبيل الأعياد المسيحية (EPA)

قالت مصادر أمنية وشهود عيان إن شرطيين معينين لحراسة كنيسة في محافظة المنيا بصعيد مصر قتلا في وقت مبكر صباح يوم الثلاثاء برصاص مجهولين.

وأضافت المصادر أن الشرطيين وأحدهما مسلم والآخر مسيحي توفيا على الفور بعدما أطلق المسلحون الملثمون النار عليهما أثناء حراستهما للكنيسة بمدينة المنيا، وذلك قبل يوم واحد من احتفال أقباط مصر بعيد الميلاد على الرغم من تشديد السلطات للإجراءات الأمنية حول الكنائس في مصر بشكل عام.

من جهتها نقلت البوابة الإلكترونية لصحيفة الأهرام الحكومية المصرية عن هاني عبد اللطيف المتحدث باسم وزارة الداخلية قوله إن “الحادث ليس طائفيا” وأضاف أن الهجوم يستهدف رجال الأمن “للنيل من عزيمتهم ولا علاقة له بأعياد المسيحيين أو بالفتنة الطائفية”.

ويأتي هذا الحادث بعد ساعات قليلة من إطلاق مجهولين النار تجاه مجموعة من كهنة كنيسة بقرية البياضية التابعة لمركز ملوي جنوب محافظة المنيا بصعيد مصر وفروا هاربين دون أن يتسبب الحادث بأي إصابات.
 
وتشير تقديرات غير رسمية إلى أن المسيحيين يشكلون حوالي عشرة بالمائة من سكان مصر البالغ عددهم حوالي 85 مليون نسمة. وعلاقة المسلمين والمسيحيين في مصر طيبة إلى حد كبير باستثناء حوادث متفرقة.

وفي حادث منفصل قالت مصادر أمنية إن ضابط شرطة قتل الثلاثاء متأثرا بجراحه جراء انفجار قنبلة بدائية الصنع قرب قسم للشرطة بمحافظة الجيزة، وأضافت المصادر أن الضابط وهو من خبراء المفرقعات أصيب أثناء تعامله مع العبوة الناسفة، كما أصيب عامل بمحطة وقود قريبة جراء الانفجار أيضا.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة