زيارة مدني للقدس المحتلة تشعل الفضاء الإلكتروني

 

قبة الصخرة بالمسجد الأقصى(غيتي )

أشعلت زيارة وتشجيع إياد مدني الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي لزيارة مدينة القدس المحتلة  مساء الاثنين ، تعليقات النشطاء العرب على مواقع التواصل الاجتماعي.
فبينما اعتبر الرافضون تلك الخطوة ،أنها مقدمة للتطبيع مع اسرائيل، وأنه لا يجوز لشخصية تترأس أكبر مظلة للدول الإسلامية أن تتحرك بطريقة منفردة ذهب أخرون إلي أن الزيارة التي لم تتجاوز الساعتين برفقة وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردني أحمد محمد هليل، منافية لدور المنظمة التي يرأسها والتي قامت في الأساس للدفاع عن القدس.
و(تضم منظمة المؤتمر الإسلامي 57 دولة إسلامية ومقرها المملكة العربية السعودية ).
وجاء في مقدمة المعارضين لهذه الزيارة، الداعية السعودي عوض القرني الذي قال في سلسلة تغريدات عبر حسابه الشخصي ” إن زيارة مدني لفلسطين تثير كثيرا من التساؤ?ت، فهو وزير سعودي سابق ويقود المنظمة الرسمية الوحيدة التي تجمع حكومات العالم الإسلامي، فهو ? يمثل نفسه و? بلده فقط .
وتابع القرني “لقد أفتت المجامع الفقهية المختلفة منذ احتلال القدس بحرمة زيارتها لغير الفلسطينيين لأن ذلك إقرار بالاحتلال
في سياق متصل دشن عدد من النشطاء هاشتاج حمل (القدس_أم -التطبيع) ، أعربوا فيه عن رفضهم لتلك الزيارة حيث قال
نادر يونس ” وقف مدني ساعتين على الحاجز الإسرائيلي فما بال باقي القوم ،و هل حصل مدني على إذن الدول التي تنضوي تحت مظلة منظمة المؤتمر الإسلامي . “
أما ليلي الهاشمي فقالت “دنيا بدل أن تكون القدس لنا سرنا ندخلها بتأشيرة إسرائيلي ويقول حق لكل مسلم أن يدخلها أضحك أو أبكي ندخلها.
أبو علي علق “نرجو أن تكون خطوة نافعة إن فعلت بعد استرداد الحق الفلسطيني في الأرض وعاصمتها القدس بإذن الله وقتها نعم للسياحة هناك”.
سعد بن يعقوب قال ” ماذا بعد زيارة مدني للقدس ودعوته المسلمين لزيارتها … هل هو التطبيع ام التحرير “.

 محمد شهنون قال ” لا يقبل بالزيارة الا منبطح  وانا مع المساعدة المالية لسكانها ليصمدوا، لكن دون الحصول على إذن من اسرائيل “
محمد بشير علق ” هذا التطبيع مرفوض لأن القدس محتله و? يجوز زيارتها في هذا الوقت”
إياد شغوب قال ” نعم لازم تدعوا إلى الجهاد لتحرير فلسطين”.
أحمد الصفدي رأى أن ” الزيارة في ظل الاحتلال تكريس للاحتلال”
مصري الريان علق ” بدل ما يدعوا الشيخ لتشجيع ودعم السياحة والاقتصاد الاسرائيلي ..كان الاجدر به الدعوة للجهاد .لتحرير الأقصى اولا”.

وأطلق مدني الذي تولي منظمة المؤتمر الإسلامي منذ عام خلفا لأكمل الدين إحسان أوغلو   دعوة أمس الأول خلال كلمته في افتتاح معرض “القدس في الذاكرة” في مدينة رام الله في الضفة الغربية للزيارة قال فيها “لا بد أن نسعى الى أن يأتي المسلمون بعشرات الآلاف”
وتابع “نريد إيجاد صيغة لوكالات السياحة الفلسطينية والأردنية لتهيئة الفرصة للمسلمين الراغبين بزيارة القدس وفلسطين كما هي الصيغة في السعودية لإقامة العمرة والحج”.
أضاف : “نقول للذين يخشون الذهاب إلى القدس والأقصى بحجة أنها تحت الاحتلال الإسرائيلي، إن المجيء إلى هنا يؤكد أحقيتنا جميعاً في القدس والأقصى” .

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة