بورصة مصر تفقد 8 مليارات جنيه تأثرا بتراجع خليجي

 تراجع كبير للبورصة المصرية

هبطت مؤشرات البورصة المصرية فى بداية تعاملات اليوم الثلاثاء متأثرة بعمليات بيع من قبل مستثمرين عرب مقتفية أثر اسواق المال الخليجية على خلفية الهبوط الحاد لأسعار النفط إلى مستوى 53 دولارا للبرميل والخام الأمريكي لما دون الخمسين دولار.
وخسر رأس المال السوقي لاسهم الشركات المقيدة بالبورصة المصرية نحو8.3  مليارجنيه ليبلغ مستوى  494.8 مليار جنيه مقابل  503.1 مليار جنيه امس وهبط  المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية إيجي اكس 30  بنسبة 2.94 فى المائة ليصل الى مستوى 99ر8786 نقطة ,فيما تراجع مؤشر الاسهم الصغيرة والمتوسطة  إيجي اكس 70  بنحو  1.25 فى المائة ليبلغ مستوى 02ر566 نقطة، وشملت الانخفاضات مؤشر إيجي اكس 100 الاوسع نطاقا والذى فقد نحو 0.98 فى المائة من قيمته ليصل الى مستوى 64ر1097 نقطة
إلى ذلك استقرت الأسهم الأوروبية اليوم الثلاثاء بعد تراجعها في الجلسة السابقة مدعومة بقطاع الرعاية الصحية لكن المتعاملين قالوا إن المخاوف بشأن اليونان مازالت تثقل كاهل السوق.
ولم يطرأ تغير يذكر على مؤشر يوروفرست 300 الأوروبي بعد أن فقد2.3 بالمئة أمس الاثنين في حين تقدم مؤشر يورو ستوكس 50 للأسهم القيادية بمنطقة اليورو 0.2 بالمئة بعد خسارته 3.7 بالمئة يوم الاثنين.
وساهم ارتفاع أسهم الرعاية الصحية بمعظم مكاسب يوروفرست 300حيث صعد سهم بافاريان نورديك 3.4 بالمئة بعد أن بدأت جونسون التجارب السريرية على عقار لعلاج مرض إيبولا يتضمن جرعات منشطة من إنتاج بافاريان نورديك.
لكن سهم أشتيد لتأجير المعدات الصناعية تراجع ثمانية بالمئة بعد هبوط أسهم منافستها الأمريكية يونايتد رينتالز الليلة الماضيةإثر خفض تصنيفها.
وقال المتعاملون إن من المستبعد أن تحقق الأسواق الأوروبية اختراقات كبيرة إلى أن ينجلي الغبار عن الوضع السياسي في اليونان.
ويخشى المستثمرون أن تسفر الانتخابات المقررة في 25 يناير كانون الثاني عن وصول حزب سيريزا اليساري إلى السلطة مما قد يؤدي إلى تخلف أثينا عن سداد الديون السيادية بينما تتعرض اليونان لضغوط من ألمانيا – أكبر اقتصاد بمنطقة اليورو – للامتثال إلى شروط حزمة الانقاذ الدولية.
وقال دارين كورتني كوك مدير التداول في سنترال ماركتس لإدارة الاستثمار “لا أعتقد أنهم سيطردون اليونان من  منطقة اليورو لكن مجرد التحدث عن ذلك كاحتمال قائم يثير مخاوف المستثمرين.”
وفي أنحاء أوروبا فتح مؤشرا فايننشال تايمز 100 البريطاني وداكس الألماني على ارتفاع 0.1 بالمئة وتقدم مؤشر كاك 40 الفرنسي0.6 بالمئة. (
ومنيت الأسهم اليابانيةبأكبر تراجع لها في نحو عشرة أشهر اليوم الثلاثاء مع تأثر الشهية للمخاطرة جراء عدم التيقن المحيط بمستقبل اليونان في منطقة اليورو وانحدار أسعار النفط في حين نال الين القوي من أسهم المصدرين.
وفي أسوأ يوم له منذ 14 مارس آذار تراجع مؤشر نيكي القياسي ثلاثة بالمئة ليغلق عند 16883.19 نقطة غير بعيد بذلك عن أدنى مستوى في ستة أسابيع 16672.94 نقطة الذي سجله في 17 ديسمبر كانون الأول.
ومع انخفاض أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها منذ ربيع 2009تراجع مؤشر قطاع النفط والتعدين ببورصة طوكيو 5.5 بالمئة. وفقد سهمإنبكس كورب 5.8 بالمئة.
وعانت أسهم المصدرين بفعل الين القوي الذي كسر حاجز 119 ينا للدولار في أواخر الجلسة. وانخفض سهم نيسان موتور 4.4 بالمئة وباناسونيك كورب 3.1 بالمئة.
وهبط مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 2.9 بالمئة إلى 1361.14 نقطة فيحين نزل مؤشر جيه.بي.اكس-نيكي 400 بنسبة 2.9 بالمئة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة