توقف البحث عن حطام طائرة إير آسيا بسبب الطقس السيئ

نقل جثمان أحد ضحايا طائرة إير أسيا

أجبر سوء الأحوال الجوية الغواصين الذين يحاولون رصد الحطام الغارق لطائرة ركاب تتبع شركة إير آسيا على إلغاء مهمتهم يوم الأحد، وقال مسؤولون إندونيسيون إنهم لم يلتقطوا أي إشارات من “الصندوق الأسود” المفقود للطائرة.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية الإندونيسية إن العواصف الاستوائية الموسمية ربما ساهمت في تحطم الطائرة وإن الطقس عرقل جهود انتشال الجثث والعثور على التسجيلات الصوتية لقمرة القيادة وسجلات بيانات الرحلة اللذين قد يسلطان الضوء على السبب وراء سقوط الطائرة وهي من طراز إيرباص 320-200 في البحر قبل أسبوع.

وقال فرانسيسكوس بامبانج سوليستيو رئيس وكالة البحث والإنقاذ الإندونيسية خلال مؤتمر صحفي بجاكرتا “الظروف لم تسمح بعمليات الغوص. أولويتنا هي الغوص في الموقع الذي نشتبه أن تكون أجزاء من الطائرة فيه.”

وكانت الطائرة التي حملت رحلتها رقم qz8501 سقطت في بحر جاوة يوم الأحد الماضي بعد نحو 40 دقيقة من إقلاعها من سورابايا ثاني أكبر مدن إندونيسيا في طريقها إلى سنغافورة.

وينصب التركيز في البحث على منطقة تقع على بعد نحو 90 ميلا بحريا قبالة ساحل جزيرة بورنيو حيث رصدت سفن تستخدم الموجات الصوتية خمسة أجسام كبيرة يعتقد أنها أجزاء من الطائرة ويصل طول أكبرها إلى نحو 18 مترا.

وقال سوليستيو “استنادا إلى خبرات سابقة فان الصندوق الأسود ليس بعيدا عن حطام الطائرة الذي عثرنا عليه” لكنه أضاف أن أيا من السفن المشاركة في عملية البحث لم ترصد أي نبضات صوتية عادة ما يبثها الصندوق الأسود بعد أي تحطم.

وإلى أن يتمكن المحققون من فحص الصندوقين الأسودين حال العثور عليهما سيظل سبب تحطم الطائرة غير معروف لكن هذه المنطقة تشتهر بالعواصف الموسمية الشديدة وقالت هيئة الأرصاد الجوية الإندونيسية إن من المرجح أن سوء الأحوال الجوية كان عاملا في سقوط الطائرة.