نادي الأسير: البرد والرطوبة يهددا حياة 20 أسيرا

  الاسري الفلسطينيون داخل سجون الاحتلال في الضفة

حذر نادي الأسير الفلسطيني من تدهور حالة السجناء الفلسطينيين داخل سجن  "عسقلان".

وقال النادي في بيان إن الأسرى وخاصة المرضى منهم، يعانون من تفاقم أوضاعهم الصحية، وذلك بسبب موجة البرد القارس، وارتفاع الرطوبة العالية داخل غرفهم.

ويضم السجن 20 أسيرا من بينهم حماده ابراش، الذي يعتبر من أصعب الحالات المرضية في سجون الاحتلال، حيث يعاني من بتر في رجله اليسرى، وهو بحاجة لتركيب طرف اصطناعي، إضافة إلى مشاكل في النظر.

كما يعاني كل من الأسرى: نزار زيدان، وعلي حسان، وهارون عياد، ومحمد ناجي، من مرض الديسك في الظهر، بالإضافة إلى الأسير إبراهيم أبو مصطفى، الذي يعاني من عدة مشاكل صحية، ويتلقى أكثر من 40 حبة دواء خلال أسبوع.

وأشار الأسرى إلى أن استمرار ازدياد أعداد الموقوفين الذين يتم نقلهم من مراكز التحقيق والتوقيف إلى السجن، أدت إلى تفاقم أزمة الأغطية والملابس التي طغت على الظروف الحياتية للأسرى في السجون منذ بداية هذا الشتاء القارس، ورغم كل المطالبات والمحاولات القانونية لحل الأزمة، إلا أن مصلحة سجون الاحتلال تجاهلت هذه المطالب، في الوقت الذي تستمر فيه بفرض عقوبات جماعية على الأسرى.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة