مرسي:أنا الرئيس الشرعي وجهات سيادية قتلت المتظاهرين

 

قال الرئيس المصري المعزول محمد مرسي إن من استولى على السلطة في مصر يوم 3 يوليو 2013 هم عصابة تضم وزيري الدفاع والداخلية وقائد الحرس الجمهوري  ورئيس المحكمة الدستورية، مؤكدا انه لايزال الرئيس الشرعي للبلاد حتى هذه اللحظة.
وقال مرسي من داخل القفص خلال جلسة محاكمته اليوم إن الشعب هو الذي انتخبه في انتخابات شفافة تحت اشراف قضائي، وان من اعلن النتيجة هم قضاة ومن تسلموا اوراق ترشحه هم قضاة ايضا.
وأوضح مرسي أن لجنة تقصي الحقائق التي كلفها باعداد تقرير عن قتل المتظاهرين بدءا من 25 يناير  كشفت أن من قام باطلاق الرصاص على المتظاهرين وقتلهم هم عناصر أمنية تنتمي لجهات سيادية وتحمل كارنيهات تلك الجهات إعتلوا اسطح الفنادق المحيطة بالميدان وفقا لشهادات مديري تلك الفنادق امام لجنة الحقائق.
وكشف مرسي أن  المستشار عدلي منصور الرئيس المؤقت لم يكن قد تلا القسم كرئيس للمحكمة الدستورية حين تولى موقع رئاسة الجمهورية، حيث كان مرسي قد وقع فقط قرار توليه المنصب لكنه لم يكن قد ادى القسم أمام قضاة المحكمة بعد.
وأشار مرسي  إلى لحظة القبض علية من قبل اللواء محمد ذكى قائد الحرس الجمهورى حين نهره مرسي قائلا له "انت بتقبض على رئيس الجمهورية، وأنت المفروض تأخذ أوامرك مني" 
واشار مرسى إلى ان  سبب صدور حكم ببطلان مجاس الشهب المنتخب قبل جولة الاعادة فى 16يوايو 2012كان لرفض الغالبية البرلمانية لبيان حكومة الجنزورى
وأكد مرسي انه لم يرتدي القميص الواقي طوال فترة توليه المسئولية نافيا بذلك روايات صحفية إتهمته بارتداء ذلك القميص ، كما أوضح أن افخوان تهاونوا مع المجلس العسكري ، نافيا عنهم تهمة الإستحواذ على  والتكويش التي اتهمتهم بها قوى سياسية ووسائل إعلام  معارضة لهم.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة