ذي إيكونوميست: أسعار النفط لن ترتفع مجددا

ذي إيكونوميست: أسعار النفط لن ترتفع


تحت عنوان "اغتنموا اليوم" أشارت مجلة "ذي إيكونوميست" البريطانية على غلافها إلى أن العالم يشهد تحولا اقتصاديا جذريا، وأن أسعار النفط لن ترتفع مرة أخرى، وقالت إن انخفاض أسعار النفط والغاز يتيح فرصة، لا تأتي إلا مرة واحدة في كل جيل، لإصلاح سياسات الطاقة السيئة.

تقول مجلة "ذي إيكونوميست" البريطانية: "في معظم الأوقات، يجري ترقيع السياسات الاقتصادية من الحواف. ويتحدث الساسة بحدة عن تغييرات متواضعة للضرائب أو الإنفاق. مع ذلك تأتي اللحظة المواتية، مرة واحدة، لتكون التحولات الجذرية ممكنة. من انفتاح السوق على يد "دنغ شياو بينغ" في العام 1978، إلى اعتماد بولندا على "العلاج بالصدمة" في العام 1990، والساسة من أصحاب الجرأة يغتنمون الظروف المواتية للمضي قدما في الإصلاحات التي حولت مسار بلادهم. وإحدى هذه الفرص التي تتاح مرة واحدة في كل جيل موجودة اليوم".

وتؤكد المجلة أن سعر النفط الهابط، إلى جانب التقدم في مجال الطاقة النظيفة والمحافظة عليها، يقدم للساسة في جميع أنحاء العالم فرصة لترشيد سياسة الطاقة.

وتضيف "بإمكان الساسة التخلص من دفع مليارات الدولارات دعما مشوها، وخاصة للوقود الملوث، بينما تتحول الضرائب باتجاه استخدام الكربون. فهناك طاقة مستقبلية أرخص، وأنظف، وأكثر موثوقية يمكن أن تكون في متناول اليد".

وتتابع "ذي إيكونوميست": "السبب الأكثر وضوحا للتفاؤل هو انخفاض تكاليف الطاقة. ليس فقط لانخفاض سعر النفط إلى النصف في الأشهر الستة الماضية، ولكن لأن الغاز الطبيعي أصبح في أرخص مستوى له منذ عقد من الزمان، باستثناء بضعة أشهر من الذعر أعقبت انهيار مصرف ليمان براذرز، عندما بدا أن الاقتصاد العالمي ينهار".

وتواصل المجلة: "هناك دلائل متزايدة على أن انخفاض الأسعار جاء ليبقى: الحديث المتصاعد عن الاندماجات الكبرى في  صناعة النفط هو علامة مؤكدة على أن صناع النفط يستعدون للهزة. والأقل استرعاء للانتباه هو أن أسعار الأنواع الأنظف من الطاقة تقل هي الأخرى".

وتوضح أن: "التقنية الحديثة التي تتيح إدارة أفضل لاستهلاك الطاقة، وخاصة الكهرباء، تساعد بالضرورة على تخفيض النفايات، وبالتالي انخفاض مضاعف للتكاليف".

وتقول مجلة ذي إيكونوميست البريطانية "على مدى عقود كان السؤال الكبير حول الطاقة هو ما إذا كان العالم يمكن أن ينتج ما يكفي منها، في أي شكل وبأية تكلفة. والآن، فجأة، أصبح التحدي بالضرورة هو كيفية إدارة الوفرة".

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة