انفجار أمام السفارة الجزائرية في ليبيا

انفجار أمام السفارة الجزائرية في ليبيا (رويترز)

أكد مسؤولون ليبيون وجزائريون وقوع انفجار أمام السفارة الجزائرية في طرابلس أمس السبت ، أدى إلى إصابة اثنين من حرس السفارة، وإلحاق أضرار بعدد من السيارات.

ونددت الحكومة الليبية المعترف بها التي أجبرت على العمل في شرق البلاد بالانفجار في بيان ووصفته بأنه محاولة "رخيصة" لتقويض محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة والتي بدأت هذا الأسبوع في جنيف.

وكانت الجزائر ودول أخرى قد قامت بإجلاء دبلوماسييها في ليبيا خلال الصيف الماضي بسبب الاقتتال بين فصائل مسلحة للسيطرة على ليبيا بعد ثلاثة أعوام من سقوط معمر القذافي.

ووصف وزير الداخلية بحكومة الإنقاذ الوطني الليبية غير المعترف بها في طرابلس محمد شعيتر الانفجار بأنه عمل إجرامي يستهدف العلاقات الجيدة بين حكومة الانقاذ والدولة الجزائرية ومواقفها الإيجابية نحو قضية الشعب الليبي. واتهم من أسماها بالخلايا النائمة من أنصار النظام السابق بالضلوع في الحادث بهدف زعزعة الأمن في العاصمة وبتمويل أيادٍ خارجية".

ويسيطر على طرابلس الآن فصيل يدعى فجر ليبيا وشكل حكومة منافسة. كما يجدر الإشارة أن انفجارات وقعت في نوفمبر/تشرين الثاني قرب سفارتي مصر والإمارات في طرابلس.  

على صعيد آخر اتفقت الفصائل المتناحرة في ليبيا على مواصلة المحادثات التي تدعمها الأمم المتحدة في جنيف الأسبوع المقبل لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.  

وتهدف المحادثات إلى تشكيل حكومة وحدة, وإنهاء الصراعات, والعودة إلى المسار الديمقراطي. لكن القوات التي تتمركز في طرابلس تقول أن الدعوة للمحادثات تمت على عجل وتعتزم التصويت اليوم الأحد على ما إذا كانت ستشارك فيها.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة