الخارجية الفلسطينية: قرار الجنائية خطوة مهمة لتحقيق العدالة

صور لمباني مدمرة خلال العدوان الاسرائيلي على غزة

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية  السبت إن إعلان المحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق أولي في جرائم حرب محتملة على الأراضي الفلسطينية خطوة إيجابية ومهمة نحو تحقيق العدالة وضمان احترام القانون الدولي.

وأضافت الوزارة في بيان أن الهدف من الانضمام إلى المحكمة “أتى لضمان وضع حد لجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية التي ارتكبتها وترتكبها إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وللحيلولة دون إفلاتها من العقاب.”

وبدأت المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا في جرائم حرب محتملة وقعت على الأراضي الفلسطينية ممهدة الطريق إلى احتمال توجيه اتهامات إلى إسرائيليين أو فلسطينيين.

وقال ممثلو الادعاء في بيان الجمعة إنهم سيبحثون “باستقلال تام وحيادية” جرائم ربما حدثت منذ 13 يونيو حزيران من العام الماضي.  ويتيح هذا للمحكمة فحص مجريات الحرب على غزة بين يوليو تموز وأغسطس آب 2014 والتي أسفرت عن استشهاد أكثر من 2100 فلسطيني  ومقتل 73 إسرائيليا. ورحبت حماس التي تسيطر على قطاع غزة بقرار المحكمة الجنائية الدولية.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم الحركة في بيان “نحن نثمن فتح المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا في ارتكاب قادة الاحتلال الصهيوني جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني ونعتبرها خطوة مهمة ولطالما انتظرها شعبنا الفلسطيني على طول سنوات الصراع مع العدو.”

وأضاف “ستشكل هذه الخطوة بارقة أمل لشعبنا في محاكمة قيادات العدو ومعاقبتهم على جرائمهم والمطلوب الإسراع في اتخاذ خطوات عملية وفعلية في هذا الاتجاه.”

وتابع أن حماس على استعداد ان تقدم “آلاف الوثائق والتقارير التي تؤكد على ارتكاب العدو الصهيوني جرائم مروعة بحق غزة وبحق ابناء شعبنا.”

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها تعارض بشدة هذه الخطوة. وتدفع الولايات المتحدة بأن فلسطين ليست دولة ومن ثم فليس من حقها الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقال جيف راتكي المتحدث باسم الخارجية الأمريكية ” نعارض بقوة عمل ممثلي ادعاء المحكمة الجنائية الدولية. مكان حل الخلافات بين الطرفين من خلال المفاوضات المباشرة وليس من خلال تصرفات فردية من أي من الجانبين.” ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التحقيق بأنه مثير “للغضب”.

وقال في بيان مكتوب “ترفض إسرائيل تماما إعلان الادعاء بالمحكمة الجنائية الدولية عن فتح تحقيق أولي استنادا إلى طلب مثير للغضب من السلطة الفلسطينية.”


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة