الأمم المتحدة ترعى مباحثات سلام بين الفصائل الليبية

برناردينو ليون مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليبيا (Getty)

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا برناردينو ليون الأربعاء إن المحادثات التي ترعاها المنظمة الدولية في جنيف بين الفصائل الليبية المتنافسة تهدف للتوصل إلى تسوية سياسية لتشكيل حكومة وحدة يمكن أن تدعمها غالبية الليبيين ، وعبر ليون عن أمله في أن تلتزم الفصائل المسلحة بوقف لاطلاق النار لدعم هذه العملية.

كانت الأمم المتحدة قالت إنها ستبدأ اليوم محادثات بين الفصائل الليبية المتنافسة برغم أن أحد الوفود قال إنه سيؤجل اتخاذ قرار بشأن المشاركة في العملية التي تهدف لتفادي نشوب صراع أوسع في البلد المصدر للنفط. ، وقالت القوات التي تتخذ من طرابلس مقرا إن مجلسهم التشريعي أجل قرارا بشأن الانضمام إلى محادثات جنيف حتى يوم الأحد بسبب بواعث قلق بشأن كيفية تنظيم المفاوضات.
 
لكن بيانا من الأمم المتحدة صدر يوم الثلاثاء أكد على الاجتماع وقال إن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون سيعقد مؤتمرا صحفيا قبل بدء المحادثات. وقال إن قائمة المشاركين ستعلن لاحقا ، وأفاد نائب في مجلس النواب المنتخب أن وفدا من المجلس يمثل حكومة الثني وصل إلى تونس بالفعل في طريقه إلى جنيف جوا.
 
وأدرج بيان الأمم المتحدة نوابا من المجلس المنتخب كمشاركين لكنه قال إن مشاركة نواب مجلس طرابلس لم تتأكد بعد. ويشارك أيضا نواب سابقون وبعض نواب المجلس المنتخب من مدينة مصراتة القاعدة الرئيسية لفجر ليبيا ، ووصف الاتحاد الأوروبي محادثات جنيف بأنها الفرصة الأخيرة لليبيا مع تزايد قلق الحكومات الغربية من تفاقم عدم الاستقرار إلى حرب أهلية أوسع على الجانب الآخر مباشرة من البحر المتوسط في مواجهة أوروبا.
 
وتوقع دبلوماسيون أن تكون محادثات جنيف مفاوضات تمهيدية غير مباشرة بشأن أهداف الأمم المتحدة لتشكيل حكومة وحدة وإنهاء العمليات العسكرية بدلا من السعي لأي حل سريع ، ويضم الصراع تحالفين موسعين من المتنافسين السياسيين والكتائب المتحالفة معهم من الثوار السابقين الذين قاتلوا ذات يوم جنبا إلى جنب ضد القذافي لكنهم انقلبوا الآن على بعضهم البعض.
 
وتعتبر حكومة الثني وقواتها بصورة عامة مناهضة للإسلاميين ومتحالفة مع ميليشيات سابقة للثوار من مدينة الزنتان في غرب البلاد ومع خليفة حفتر اللواء السابق في جيش القذافي الذي ضمه الثني الى القوات المسلحة لحكومته.
 
وقوات فجر ليبيا متحالفة في الأغلب مع مدينة مصراتة المنافسة لكنها تضم أيضا بعض الثوار السابقين والسياسيين ذوي الميول الإسلامية. وهم ينفون الاتهامات بأنهم مرتبطون بجماعات إسلامية متطرفة ، ولا تعترف الأمم المتحدة ولا القوى الكبرى بالحكام الجدد في العاصمة لكنهم سيطروا على الوزارات ومنشآت النفط والمطارات وكثيرا من مناطق غرب ليبيا ووسطها.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة