صاحب رواية “لقد عاد”: لسنا محصنين ضد هتلر

تصريح “تيمور يرميس” في “لوبوان”

تحت عنوان: “لسنا محصنين ضد هتلر جديد” نشرت مجلة “لوبوان” الفرنسية تصريحا للكاتب الألماني “تيمور يرميس” صاحب رواية “لقد عاد” التي تدور في أجواء هزلية، وتفترض أن الزعيم النازي “أدولف هتلر” نام في العام 1945 ليستيقظ في العاصمة برلين 2011. وفي التفاصيل يقول “يرميس”: نحن نظن أننا محصنون ضد ظهور هتلر جديد، لكنني أعتقد أن العكس هو الصحيح. من السهل أن تكون ديمقراطيا عندما تكون البلاد غنية. ولكن إذا تغيرت الظروف، فإن كل شيء يمكن أن يذهب بمنتهى السرعة إلى الغوغائية. انظر ـ مثلا ـ إلى المجر وإلى إيطاليا. نحن واثقون من أننا أذكى من الأجيال السابقة، لكننا لم نتعلم كثيرا على مدى السنوات السبعين الماضية.
صدرت رواية “لقد عاد” في العام 2013، وحققت أعلى المبيعات لتصبح من أفضل الكتب في ألمانيا، بـ 250 ألف نسخة، بالإضافة إلى 75 ألف نسخة إلكترونية، كما ترجمت إلى عدة لغات. ويرميس صحافي سابق من أب مجري وأم ألمانية، وتدور روايته حول ازدياد الشعور بخيبة الأمل والنازية الجديدة، مع انخفاض سعر العملة وصعود مخاوف التضخم، وفي الرواية يقدم “يرميس” الزعيم النازي باعتباره لم يفارق الحياة في مخبأ ببرلين في نهاية الحرب العالمية الثانية، بل يستيقظ بعد نوم طويل على قطعة أرض قاحلة في برلين، التي يتوقع أن يجدها تعج بجنود الاحتلال الروسي. ويظل “هتلر” يتجول في الشوارع حتى يشفق عليه بائع جرائد لينام في متجره الصغير، وحين يرى الناس ملامحه، يفترضون أنه ممثل كوميدي يلعب دورا في فيلم.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة