العبادي: إعادة هيكلة الجيش تستغرق ثلاث سنوات

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن عملية إعادة هيكلة الجيش العراقي ربما تستغرق ثلاث سنوات، وذلك في وقت يواجه فيه العراق حربا ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

 
وأقر العبادي بأن تشكيل جيش عراقي أكثر كفاءة قد يكون صعبا خلال الحرب الدائرة مع تنظيم الدولة الإسلامية.
 
واعتبر العبادي في تصريحات أثناء زيارة للقاهرة مساء الأحد أن أصعب شيء أن تعيد بماء جيش وهيكلته وأنت في حالة حرب. وأضاف العبادي أن الهدف هو الموازنة بين الاثنين بشكل لا يؤثر على القتال.
 
وينحى بكثير من اللوم على الفساد في حالة الانهيار التي أصابت الجيش الذي تلقى دعما بمليارات الدولارات من الولايات المتحدة خلال الاحتلال الأمريكي الذي أخفق في إعادة الاستقرار للعراق.
 
وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد اجتاح شمال العراق في يونيو/حزيران بدون مقاومة تذكر من الجيش، مما أثار مخاوف بين حلفاء بغداد في الغرب وفي العواصم العربية.
 
وساعدت الغارات الجوية التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الجيش العراقي والميليشيات الشيعية المتحالفة معه وكذلك القوات الكردية على استعادة أراض من الدولة الإسلامية.  
لكن اعتماد التنظيم على التفجيرات الانتحارية والعبوات الناسفة يتسبب عادة في إبطاء تقدم القوات الحكومية.
 
ويقول مسؤولون عسكريون أمريكيون إن الصراع قد يستمر لسنوات وإن إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية يعتمد على قدرة العراق على تكوين جيش أكثر كفاءة.
 
 وفي وقت سابق، عزل العبادي ضباط جيش اتهموا بالفساد في إطار حملة يقودها لإصلاح المؤسسة العسكرية وإعادة الاستقرار للبلاد. فيما كلف العبادي وزير الدفاع بالإشراف على تحقيق حول الفساد في الجيش.
 
وقال العبادي إن قضية محاربة الفساد في المؤسسة العسكرية والمؤسسة المدنية  قضية جوهرية وأساسية للعراق لزيادة  كفاءة القوات في ساحات القتال.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة