بي بي سي تحتج على الاعتداء على مراسليها في روسيا

تقدمت الإذاعة البريطانية (بي. بي. سي.)، الخميس، بشكوى رسمية لدى السلطات الروسية إزاء الاعتداء على أحد طواقمها الإخبارية قرب الحدود الروسية الأوكرانية، بينما كان يتقصى بشأن مقتل جنود روس .

وأوضحت ال بي بي سي في بيان لها تفاصيل عملية الاعتداء التي جرت يوم الثلاثاء الماضي ضد مراسلها ستيف روزنبرج وفريقه، من قبل رجال مجهولي الهوية، مشيرة إلى تدميرهم للعدد والكاميرات التي كانت بحوزة الفريق.

حيث قالت ال بي بي سي في بيانها “إن الاعتداء على أفراد طاقمنا وتدمير معداتهم والتسجيلات التي كانت بحوزتهم هو جزء من محاولة متعمدة لمنع صحفيين معتمدين من إعداد تقارير عن قصة اخبارية مشروعة.”

وأضافت قائلة في البيان “نحن نشجب هذا العمل العنيف ضد صحفيينا وندعو السلطات الروسية لإجراء تحقيق شامل واستنكار الاعتداء على طاقمنا.”

وأشارت قناة ال بي بي سي إلى أن الفريق الذي كان يصور في مدينة أستراخان ،اقتيدوا بعد الهجوم إلى مركز للشرطة، وتم استجوابهم لأربع ساعات، وقد مُحيت جميع المعلومات الموجودة على معدات التسجيل الكترونيا.

في المقابل، قال المتحدث باسم شرطة استراخان  بيوتر روزانوف إن ضباط الشرطة وصلوا بعد وقت قصير على وقوع الهجوم بحق فريق ال بي بي سي ، وأضاف أن التحقيق جاري في حيثيات الاعتداء وخلفياته.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة